د.حماد عبدالله يكتب: "الحب " وغريزة الحيوان !!

بوابة الفجر
Advertisements

الحب كلمه ومعنى ومضمون جميل وشعور وإحساس بين طرفين والتضحية والفداء والإستحسان لكل تصرفات طرف أمام الطرف الأخر دليل على عمق هذه الكلمة بمضمونها (الحب )"والحب" شعيرة بين كل مخلوقات ربنا وتترجم المشاعر بين المخلوقات كل بطريقته فلا يمكن أبداً أن تصف حب الاسد للغزالة على أنه (حب )أو حب القط للفأر على أنه(هيمان ) أوحب (القرد للموز )على أنه "عشق" ولكنها غريزه لدى هذه المخلوقات نشأت مع طبيعة خلقها وطبيعة حياتها ونموها وكذلك كمعادله بيئية أرادها الله سبحانه وتعالى فى قوانينه فى خلق الطبيعة والعلاقة المتبادلة بين المخلوقات سواء كانت حيونات أو طيور أوكائنات بحريه أوحتى فيروسات أو نباتية وكذلك فى خلقه للبشر وبالتالى حينما يقترض مخلوق من جنس البشر صفة من صفات مخلوق أخر كالحيوان ليضيفها إلى صفاته الإنسانيه المخلوق بها هنا يكون شيىء ضد الطبيعه ضد طبيعة الأشياء وضد إسلوب الحياة الذى إرتضاه (ربنا )للبنى أدمين !!

(فنجد من الحب ما قتل ) وهذه يمكن إطلاقها على "نشاز أفعال" بين البشر ونسمع كثيراً عن حالات فى الحياة العامة بين رجل وإمراه تتحول بينهم شعيرة الحب الى شعيرة الحقد ، والكره ، وتصل بينهم التحديات الى شيىء لايصدقه عقل .



سمعنا عن امرأه قطعت زوجها إلى قطع صغيره ووزعت ناتج "تشفيه" جسده على أكياس بلاستيك . مثلما تفعل بالضبط فى اللحم المقدد أو المخزن فى ثلاجة منزلها وتخلصت من أكياس البلاستك الممتلئه بجسد الحبيب السابق والزوج الحالى فى صناديق القمامه لكى تغذى به حيوانات الطرق الضالة .
وسمعنا عن زوج يتفنن فى قتل زوجته( حبيبته السابقه) بكل الطرق إما ضربا وإما إهانه وإما حرقا وإما ................ وإما................. 

أساليب كثيره فى إنهاء حياة الأخر نتيجة توقف كيمياء العلاقات الإنسانيه التى خلقها الله مصاحبه لوجود البشرومع ذلك فعملية الافتراس ، والتعدى على نفس النوع من المخلوقات هى سمة حيوانيه حينما تتوقف بعض خلايا العقل وخلايا التجنس بالنوع فيرى الاسد غزالا فيحبه ويعشقه أو يجد قط فأر صغير فيعطف عليه ويتبناه"ويدلله".

هذه أحلام وأفكار تصلح للكرتون مثل (توم وجيرى) وغيرهم من عوالم والت ديزنى)ولعل الحب سيبقى بين المخلوقات وتتعاطف على بعضها مهما إختلفت النوعيات ولكن هذا يتطلب جهدا عظيما فى التربية السليمة والمناخ الطيب وتقليل نسبة التلوث التى تذهب بالعقول والقلوب وبالتالى الحياة كلها لكى تبقى المخلوقات كما أرادها الله جميلة وهادئة وناجحة وتؤمن بالخالق وتسعى لنشر الخير وتعمير الارض "سبحان الله" !!