رئيس البرلمان الأوروبي يدعو إلى الاتحاد ضد "الذين ينشرون الكراهية" بعد هجوم نيس

هجوم نيس
هجوم نيس
Advertisements

دعا رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، إلى الاتحاد ضد "الذين ينشرون الكراهية" بعد حادث الطعن في مدينة نيس الفرنسية.

 

وقد أعلنت الشرطة الفرنسية، اعتقال شخص نفذ هجومًا بسكين قرب كنيسة في مدينة نيس، أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين.

 

وتحدث مصدر بالشرطة الفرنسية، عن قطع رأس امرأة في مدينة نيس، حسبما ذكرت قناة سكاي نيوز عربية، اليوم الخميس.

 

وقد قررت السلطات الفرنسية، اليوم الخميس، إغلاق الكنائس ودور العبادة بمدينتي "نيس وكان" بعد الهجوم بالسكين قرب كنيسة نوتردام.

 

ورجع رئيس بلدية نيس، أن الهجوم قرب الكنيسة عمل إرهابي، مضيفًا أن المشتبه به في هجوم الطعن يعالج بمستشفى في نيس حاليًا.

 

وأعلن المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب، فتح تحقيقًا في هجوم نيس.

 

وشهدت فرنسا، مساء يوم الجمعة الماضي، جريمة قتل مدرس وقطع رأسه قرب المدرسة الواقعة في بلدية كونفلان-سان-أونورين بشمالي باريس، بعد أن عرض (المدرس) على التلاميذ رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال درس مقرر حول حرية التعبير.

 

وقُتل منفذ الجريمة برصاص الشرطة في الموقع، وهو شاب من أصول شيشانية ولد في روسيا، وأكدت مصادر أنه صرخ "الله أكبر" وهدد بمهاجمة عناصر الأمن.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا