الخارجية اليونانية: تركيا أصبحت وكالة سفريات للإرهابيين والمرتزقة

بوابة الفجر
Advertisements

أكد وزير الخارجية اليوناني، نيكوس داندياس، اليوم الاثنين، أن تركيا أصبحت بمثابة "وكالة سفريات" للمسلحين والإرهابيين في سوريا ونشرهم في عدة جبهات للقتال.

 

وأعرب داندياس عقب مباحثات عقدها مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف في أثينا، عن قلقه إزاء الدور الذي تلعبه تركيا في سوريا، مشيرًا إلى أن أنقرة أصبحت وكيلة سفريات للإرهابيين والمسلحين هناك، وفقًا لوكالة "نوفوستي" الروسية.

 

وأضاف: "أنا أعربت عن قلقي حيال الدور السلبي الذي تلعبه تركيا في سوريا والذي يتسبب في الإطاحة بالإنجازات التي تم تحقيقها".

 

وتابع: "أعربت كذلك عن قلقي حيال تحول تركيا إلى وكيل سفريات للإرهابيين الذين يتم إرسالهم من هناك إلى جبهات مختلفة للقتال".

 

وقصد وزير الخارجية اليوناني في تصريحاته الاتهامات الدولية الموجهة إلى تركيا بنقل المرتزقة والإرهابيين من سوريا إلى ليبيا وإقليم كاراباخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.

 

وأصبحت اليونان خلال الفترة الماضية في حاجة ملحة إلى فرض حظر الأسلحة ضد تركيا، خاصة مع اتضاح خطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في شرق البحر المتوسط، وإعلان أنقرة مواصلة الأنشطة الاستكشافية داخل الجرف القاري لأثينا خلال الشهرين المقبلين.

 

ووفقًا لصحيفة "كاثيمريني" اليونانية، أصبحت أثينا مصممة على التأكيد أنه من غير المقبول أن تستمر دول الاتحاد الأوروبي في تصدير الأسلحة إلى تركيا بينما تهدد دولة عضو به، وذلك بعد أن مددت أنقرة بقاء سفينتها عروج ريس وسفينتين أخريين بشرق المتوسط وبحر إيجة.

 

وأصر رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بالفعل على الحاجة إلى فرض حظر أسلحة ضد تركيا من قبل شركاء اليونان في الاتحاد الأوروبي، كما أثار القضية شخصيًا مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا