غضب في إنجلترا بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
ذكرت تقارير صحفية بريطانية أن توم بندري رئيس مؤسسة فوتبول فاونديشن صرح أن السماح للجماهير بمشاهدة مباراة وست هام أمام مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي في سينما بالقرب من ملعب الفريق في ظل إقامة المباريات خلف الأبواب المغلقة يتناقض مع قيود فيروس كورونا المطبقة في إنجلترا.

وأشارت صحيفة التايمز البريطانية إلى أن مباريات الدوري الإنجليزي تقام بدون جماهير منذ استئناف الموسم في يونيو الماضي بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد وتأجلت خطط عودتها إلى المدرجات بسبب ارتفاع حالات الإصابة بالعدوى.

وألمحت الصحيفة البريطانية أن مباراة السبت ستعرض في عدة دور سينما بحضور مجموعات مكونة من أكثر من 100 متفرج منها سينما تقع على بعد دقائق فقط من ملعب وست هام في لندن الذي سيستضيف المباراة.

وقال بندري في تصريحات لصحيفة تايمز البريطانية:"يكشف هذا وبكل وضوح عن الفوضى المطلقة التي تسود الموقف، ننوي مناقشة هذا الأمر في مجلس اللوردات".

وسلطت الصحيفة البريطانية الضوء على غضب إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد عن غضبه تجاه التناقض في قيود فيروس كورونا في بريطانيا والتي قال فيها :"لو سُمح للناس بالجلوس في طائرة لساعات أو في السينما أو حتى مشاهدة كرة القدم في السينما، فلماذا لا يحدث هذا في الهواء الطلق في الملاعب حيث تدار الأمور بصورة احترافية؟".

ونشرت الصحيفة البريطانية تصريحات ديانا باران وزيرة الدولة لشؤون الثقافة والإعلام والرياضة التي أجابت فيها على سؤال قدمه بندري، حيث قالت فيها:"الحكومة ستعيد الجماهير إلى الملاعب عندما يكون ذلك آمنا".

واختتمت ديانا باران تصريحاتها قائلة:"سنواصل التعاون عن كثب مع كل الرياضات ومنها كرة القدم للوصول إلى أفكار ربما تساهم في عودة الجماهير للملاعب".