اتهامات متبادلة.. ماذا حدث في المناظرة الأخيرة بين بايدن وترامب؟

ترامب وبايدن
ترامب وبايدن
Advertisements
انتهت قبل قليل المناظرة الثانية والأخيرة بين مرشحي انتخابات الرئاسة الأمريكية، جو بايدن، والرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

الفساد السياسي والمالي
وتبادل الطرفان الاتهامات بالحصول على تمويل خارجي، حيث اتهم ترامب منافسه بالحصول على ثلاثة ملايين ونصف المليون دولار من روسيا، بينما اتهمه "بايدن" بفتح حساب مصرفي في الصين.

وقال "ترامب" لـ"بايدن": "أنت سياسي فاسد"، واتهمه بأنه لم يفعل ما يقول عندما كان نائبا للرئيس لمدة 8 سنوات.

سياسات خاطئة
واتهم "بايدن"، منافسه في الانتخابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن سياساته في الهجرة كانت خاطئة، وفرق الآباء عن الأبناء، ليرد ترامب بأن منافسه لم يفهم فلسفة قانون الهجرة، مشددا على أن العصابات كانت تستغل الأطفال.

الموقف من الصين
وأكد ترامب بأنه أرغم الصين على تخفيض عملتها، وهذا في صالح الاقتصاد الأمريكي، بينما قال "بايدن"، أنه حال فوزه سوف يرغم الصين على العمل وفقا للقوانين واللوائح الدولية وليس كما فعل ترامب.

كورونا والإغلاق
وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب: "لن نذهب إلى الإغلاق بسبب فيروس كورونا، يجب أن نفهم المرض، وحماية المسنين، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأنظروا إلى ولاية كارولينا، إنهم يموتون بسبب ضعف الاقتصاد".

وأضاف "ترامب"، أن "فاوتشي" ديمقراطي، وطلب في البداية عدم ارتداء الكمامات.

أما "بايدن"، فقد قال إن ترامب عرف خطورة فيروس كورونا منذ شهر يناير ولم يخبر الأمريكيين.

ورد ترامب، بأنه يستطيع تدمير سمعة "بايدن"، لأنه تواصل مع شركات "وول ستريت"، وله أرباح من ذلك.

لفاح كورونا
وأوضح الرئيس الأمريكي، أن إدارته بذلك جهدا كبيرا لتقليل الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، موضحا أن كثرة الفحوصات تسفر عن زيادة في أعداد المصابين.

وأضاف "ترامب"، أن بلاده تعمل على تطوير لقاح، وسيظهر للنور خلال أسابيع، مشددا في الوقت نفسه على أنه لا يمكن إغلاق البلاد بسبب فيروس كورونا.

من جانبه، أكد "بايدن"، أن ترامب مسؤول عن كثرة وفيات فيروس كورونا، لافتا إلى أنه حصل على أموال من الصين، ولديه حساب مصرفي في الصين، كما أنه لا يعلن حساباته الضريبية، إلا أن ترامب أكد أن حسابه في الصين منتهي منذ عام 2015.

وأشار المرشح الديمقراطي، إلى أن منافسه أيضا يتعاون مع الصين وإيران وروسيا، وأقام علاقة مع زعيم كوريا الشمالية وأضفى عليه الشرعية، كما أن سياساته الخارجية أثرت على الطبقة المتوسطة في البلاد، وأسفرت عن فقدان ملايين الوظائف.

وشدد على أن أي دولة سوف تتدخل في الانتخابات الأمريكية سوف تدفع الثمن، متهما "ترامب" بأنه دفع أموالا لكوريا لإصدار تقارير تدينه، إلا أن الأخيرة لم توافق على ذلك.

آخر المناظرات
وبدأت المناظرة الأخيرة التي ستجمع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ومنافسه جو بايدن.

وقرر المشرفون على هذا الحوار التلفزيوني الحاسم قطع صوت الميكروفون كلما تسلم خصم الكلمة. وتهدف هذه الخطوة إلى السماح لكل مرشح بالتعبير دون أن يقاطعه منافسه.

وتعتبر هذه المناظرة، هي آخر مناظرة تلفزيونية بين المرشحين قبل انطلاق الاقتراع الرئاسي في 3 نوفمبر المقبل في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية عدا ولاية فلوريدا، التي تعتبر مفتاح الانتخابات الرئاسية، والتي بدأ الناخبون فيها بالتصويت بشكل مبكر منذ الثلاثاء الماضي.

ويسعى ترامب، الذي أدت إصابته بفيروس كورونا إلى إلغاء المناظرة الثانية لإعادة الحيوية لحملته الانتخابية الواهنة خصوصا وأنه متأخر عن خصمه في استطلاعات الآراء، بينما يسعى منافسه للمحافظة على تقدمه، آملا في تجنب أي خطأ أو تلعثم.

وناقشت المناظرة، عدة موضوعات، وهي: التصدي لمرض كوفيد-19، والعنصرية في الولايات المتحدة، وتغير المناخ، والأمن الوطني.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا