رئيس جامعة القاهرة: طالب المدن الجامعية يتكلف 3 آلاف جنيه شهريًا

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، إنهم قاموا بدعم ومساعدة 5 آلاف طالب بالمدن الجامعية، لافتًا إلى أن الطالب يتكلف 3 آلاف جنيه شهريًا بالمدينة الجامعية.

وأضاف "الخشت"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي محمد علي خير، ببرنامج "المصري أفندي"، المذاع على فضائية "القاهرة والناس"، أن المواد الغذائية بالمدن الجامعية تكون على أعلى مستوى، معلقًا: "أنا بحب الخضار بتاع المدينة الجامعية، بيعملوا خضار كويس جدًا وبروح أكل معاهم، وأنا بحب الأكلات الشعبية".

وكشف عن أنهم أطلقوا أكبر منصة ذكية تعليمية إلكترونية في العالم، بكل المواد الدراسية، ويتفاعل فيها الطالب مع أستاذه من خلاله، مؤكدًا أنها تعتبر تحدي كبير للبرمجيات، مؤكدًا أن المنصة ستنقل جامعة القاهرة نقلة كبيرة للغاية.

اقرأ أيضًا..

وجه الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، التحية للدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، على الدور الذي يقوم به في مؤسسة مصر الخير، مشيرًا إلى أن المؤسسة تبرعت حتى الآن بـنحو 32.5 مليون جنيه لتطوير وتجديد وحدة الجراحات التخصصية بمستشفى أبو الريش الياباني، ووحدة السكر والغدد بمستشفى أبو الريش المنيرة.

وأكد الدكتور محمد الخشت، أن الدين الحق هو عمل مع الله واسهام في الخير ونفع الناس، وقال: إن رجل الدين هو الطبيب الكفء الذي يؤدي أمانته، وهو المهندس والمعلم والعامل الكفء الذي يؤدي أمانته، ولن نستطيع أن نصنع التقدم إلا بأخلاق التقدم، ولن يتحقق ذلك إلا بخطاب ديني جديد يغير رؤيتنا للعالم ويغير رؤيتنا لأنفسنا وعلاقتنا ببعضنا البعض ويضبط رؤيتنا للعالم لتكون وفق الرؤية العلمية الدقيقة.

وأكد رئيس جامعة القاهرة، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي عُقد على هامش افتتاح 3 وحدات بمستشفيات أبو الريش الياباني والمنيرة بعد انتهاء أعمال تطويرها وتجديدها بدعم وتمويل من مؤسسة مصر الخير، أن مستشفيات أبو الريش كانت وستظل علامة في تاريخ طب الأطفال في الشرق الأوسط بل في العالم، مشيرًا إلى أن حجم حاجة أطفال مصر يفوق حجم مستشفيات أبو الريش الذي يستوعب الأطفال بقدر استطاعته.

واستعرض الدكتور الخشت، جهود جامعة القاهرة غير المسبوقة في تطوير المستشفيات الجامعية لافتتاحها في وقت قريب لتقدم خدمات طبية متميزة لجميع المصريين، حيث أشار إلى أنه يتم تطوير المبنى الجنوبي للمعهد القومي للأورام القديم ورفع طاقته الاستيعابية بنسبة 30%، وتطوير مستشفى الطواريء والاستقبال وزيادة مساحتها من 700 متر إلى 7000 متر وتجهيزها وفق كود المستشفيات العالمية.

كما أشار إلى حجم التطورات التي وصل إليها مستشفى معهد الأورام القومي الجديد 500 500 خلال 10 شهور فقط من عودة إدارتها لجامعة القاهرة، حيث ظهر مبنى العيادات الخارجية للنور في الشيخ زايد ويتم العمل وفق جدول زمني محدد للانتهاء من باقي المباني وافتتاحها قريبًا لتصبح أكبر مستشفى ومركز أبحاث في الشرق الأوسط متخصص في علاج الأورام.