شاهد.. مدير مستشفى سرطان الثدي: العلاج يؤثر على العلاقة الحميمية للمرأة

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور عماد شاش، مدير مستشفى سرطان الثدي التابعة للمعهد القومي للأورام، إن التدخل الجراحي لعلاج سرطان الثدي لا يعني الإزالة الكاملة للثدي، مشيرًا إلى أن هناك تقدم كبير في الأدوية الخاصة بعلاج السرطان، والتدخل الجراحي في البداية يكون باستئصال جزئي مع الحفاظ على سرطان الثدي، ومع بتر الثدي لا قدر الله، هناك إمكانية لإعادة بناء الثدي.

وتابع "شاش"، خلال حواره مع الإعلاميتان إيناس الليثي وأمينة مهدي، ببرنامج "صحتك بالدنيا"، المذاع على فضائية "cbc"، مساء الأربعاء، أن العلاج الخاص بسرطان الثدي يختلف من امرأة لأخرى، لأنه يحدد وفقًا لطول ووزن المرأة، مشيرًا إلى أن العلاج الكيماوي والاستئصال ليس الحل الوحيد لعلاج سرطان الثدي، مشددًا على ضرورة أن لاتقف السيدة أمام هذا المرض، والبدأ في مرحلة العلاج بشكل مبكر، للإنتهاء من هذه الازمة بصورة سهلة.

ولفت أن علاج السرطان قد يؤثر على ممارسة العلاقة الحميمية، ولكن هذا الأمر يحدث في حالة تناول العلاج دون استشارة الطبيب، مشيرًا إلى أن العلاج قد يؤدي إلى جفاف المهبل، وهذا يؤدي إلى ألم في العلاقة لدى المرأة.

هذا، وقال الدكتور محمود الحبيبي، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، خلال تصريحات إعلامية سابقة، إن التأمل سواء كان يوجا أو غيره، من خلال التركيز في اللحظة، وعدم التفكير في المستقبل أو في أي مشكلة، مفيد جدًا من الناحية النفسية.

وتابع "الحبيبي"، أن التركيز في اللحظة الحالية أو اليوجا في حاجة إلى تدريب، لكي يستطيع الإنسان التركيز في المواقف التي يوجد بها ضغط نفسي.

ولفت إلى أن أي شخص يعاني من مرض نفسي عليه أن يذهب إلى طبيب نفسي، أما إذا كان الشخص يريد زيادة مهارته النفسية، فمن الممكن أن يلجأ إلى أي خبير نفسي أو خبير باليوجا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا