مستشار رئيس الجمهورية يكشف آخر مستجدات لقاح "كورونا"

Advertisements

أكدالدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لقطاع الصحة، أن مصر في مفاوضات مستمرة ومكثفة لتأمين لقاح فيروس كورونا حال ظهوره.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج "صالة التحرير"، المذاع على قناة صدى البلد، أن هناك تأمين الحصول على تطعيم فيروس كورونا مع كل المؤسسات التي تعمل على إنتاج اللقاحات سواء مؤسسة جافي أو غيرها ممن تتولى توزيع اللقاحات على مستوى العالم.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية لقطاع الصحة إلى أن لقاح فيروس كورونا يجب أن يحصل على تصديق من منظمة الصحة العالمية.

اقرأ إيضا..

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن هناك أكثر من 3070 متطوع شاركوا في التجارب الإكلينيكية للقاح فيروس كورونا في مصر.

وأضافت "زايد"، خلال تصريحاتها لـ فضائية "إكسترا نيوز"، أن العالم شارك بـ42 ألف متطوع في اللقاحين، موضحة أنه لم يحدث أي مضاعفات غير متوقعة حتى الآن للقاحين.

ودعت وزيرة الصحة، جميع المواطنين والشباب للانضمام للتجارب، مؤكدة أنه سيفيد مصر والإنسانية بالكامل.

وتلقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مساء اليوم الإثنين، الجرعة الثانية للقاح فيروس كورونا المستجد بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" وذلك بعد تلقيها الجرعة الأولى يوم الإثنين 28 سبتمبر 2020.

يأتي ذلك في إطار مشاركة وزيرة الصحة والسكان، في التجربة الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) ضمن مبادرة "من أجل الإنسانية" بالتعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية، ضمن حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة للفيروس والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته.

ووجهت الوزيرة الشكر لجميع المشاركين في التجربة الإكلينيكية للقاح فيروس كورونا المستجد في مرحلتها الثالثة والذي يبلغ عددهم أكثر من 3 آلاف مشارك حتى الآن، ودعت مجددًا المواطنين إلى المشاركة في تلك التجارب من أجل الإنسانية للحصول على اللقاحات فور ثبوت فعاليتها، مشيرة إلى مشاركة حوالي ٤٢ ألف مشارك حول العالم في تلك التجارب ولم تظهر عليهم أي أعراض جانبية.

كما وجهت وزيرة الصحة والسكان الشكر لجميع العاملين في الشركة القابضة للمصل واللقاح "فاكسيرا" لما يبذلونه من جهد لمشاركة مصر الإيجابية في التضامن مع دول العالم للحصول على اللقاح.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة راجعت تسجيل البيانات الشخصية، والتوقيع على إقرار الموافقة باستكمال المشاركة في التجارب وذلك بعد توضيح كافة التفاصيل لضمان أن تكون موافقة المشارك مستنيرة.

وأضاف أن الوزيرة انتقلت بعد ذلك إلى العيادة لإجراء الفحص الطبي الأولي وقياس الوظائف الحيوية لها، والاستعلام عن الحالة الصحية للتأكد من عدم وجود أي أعراض جانبية أو تغييرات طرأت على مدار ال ٢١ يوم السابقين بعد تلقي الجرعة الأولى قد تتسبب في استبعاد أو تأجيل تلقي الجرعة الثانية للقاح.

وتابع أنه تم مراجعة الرقم التعريفي الخاص بمشاركة الوزيرة في التجارب الإكلينيكية من خلال "غرفة التكويد" المميكنة إلكترونيًا، كما انتقلت إلى المعمل لسحب عينة "pcr" الخاصة بفيروس كورونا المستجد، ثم انتقلت بعد ذلك إلى غرفة التطعيم لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح عن طريق الحقن في الجزء الأعلى من الذراع (Deltoid muscle).

وذكر أن المشاركين في التجارب الإكلينيكية لفيروس كورونا المستجد في مرحلتها الثالثة يتلقون جرعتين من التطعيم بينهما 21 يومًا، لافتًا إلى أنه يتم متابعة الحالة الصحية للمشارك على مدار ١٢ شهرًا بعد الحصول على الجرعة الأولى، من خلال الزيارات الميدانية أو المتابعة عبر الهاتف على الخط الساخن "15530"، وتسجيل أي ملاحظات أو أعراض قد تظهر على المشارك خلال فترة المتابعة.