استشاري تعديل سلوك يوضح كيفية معاقبة الطفل (فيديو)

Advertisements
قال الدكتور أنور سلامة، استشاري تعديل السلوك، إنه عندما يخطىء الطفل لا بد من عقاب وتنفيذه مهما حدث من اعتذارات، مشيرًا إلى أن هذا العقاب يختلف حسب سن الطفل ونوعه سواء ولد أو بنت وحسب شخصيته لعدم حدوث أزمة نفسية لدى الطفل، منوهًا بأن الطفل ذو الشخصية القوية ممكن زيادة العقاب بنسبة بسيطة عليه لعدم الابتزاز العاطفي للولد تجاه والدته.

وأضاف "سلامة"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، اليوم الثلاثاء، أن شخصية الطفل الخجولة أو الضعيفة الشخصية نسبيًا، لا يمكن زيادة العقاب عليه لعدم تحويل الطفل لعدم ثقته بنفسه وتعلثمه فى الكلام أو قلة التغذية ومنعه لتناول الطعام؛ مما يعود عليه بأضرار جسدية ونفسية كبيرة.

وتابع استشاري تعديل السلوك: "العنف الأسري من الآباء والأمهات لدى أطفالهم يجعل مادة المالين الموجودة فى المخ وهى المادة البيضاء الموجودة بالمحور العصبي لدى الأطفال يحدث لها اضطرابًا مما يجعل الطفل يدخل فى حالة من الاكتئاب والاعنزالية أو الانتحار، مطالبًا باتباع ما يسمى بالحب المعتدل.

كما كشفالدكتور أنور سلامة، استشاري تعديل السلوك، عن كيفية تربية الأبناء بطريقة صحيحة، قائلًا: "الحب المعتدل بمعنى أنه لا التدليل الزائد ولا القسوة الشديدة فى التربية للأطفال"، مشيرًا إلى أنه لا بد من أن يُخطئ أولادنا لكى يتعلموا من أخطائهم ويكون لديهم كم الخبرات لتصحيح الأخطاء وتحويلها إلى صواب فى جميع أفعالهم وأعمالهم.

وأضاف "سلامة"، أن الطفل عندما يخطىء لأول مرة لا بد من تقويمه بشكل صحيح وبهدوء بدون صريخ أو ضجيج مع سماع وجهة نظره لما فعل هذا الخطأ وما البديل، مشيرًا إلى أنه لو فعل الطفل نفس السلوك أو الخطأ أعاقبه بما يسمى الحرمان العاطفي مثلً لا أتحدث معه لمدة ساعتين أو أكثر حسب سن الطفل.

وتابع: "لو زاد من الخطأ أو كرره مرة أخرى أزيد من الحرمان العاطفي وأحمله أعباء إضافية داخل المنزل؛ بمعنى أن أجعله يقوم بمهام داخل المنزل لكي أعمل له رابط سلبي داخل عقله بأن ما فعله من سلوك خطأ جعله يُعاقب هذا العقاب مع الاستمرار في العقاب حتى في حالة الاعتذار عن الخطأ لكي لا يكرره مرة أخرى.