تعليق لميس الحديدي تعليقا على مقتل فتاة المعادي: "ماتت عشان 85 جنيه"

فتاة المعادي
فتاة المعادي
Advertisements
علقت الاعلامية لميس الحديدي، على واقعة مقتل "مريم" الشهيرة بفتاة المعادي التي لقيت حتفها، والجدل الدائر على منصات التواصل الاجتماعي، حول أسبابها مقتلها وكونه ناجم عن تحرش أم سرقة، قائلة: "جدل بلا معنى، لان النتيجة واحدة.. وهي مقتل مريم التي قتلت في عز الظهر.. الأهم هنا هو القصاص، وهو تحقيق العدالة فكرة إننا نلف حوالين نفسنا ونقول تحرش ولا مش تحرش ؟ ده مش مظبوط التحرش موجود، موضحة أنها "ماتت عشان 85 جنيها".

وتابعت "الحديدي"، خلال تقديمها برنامج "كلمة أخيرة"، المذاع على فضائية شاشة " ON"، مساء السبت: " لدينا 2 من أكبر قضايا المجتمع المصري في قضايا التحرش هما " الفيرمونت " وسابقتها.. التحرش موجود والقصاص الآن متاح وبقوة وما بقاش فيه بنت بتسكت على التحرش.. لكن قضية " مريم " مش قصية تحرش النتيجة واحدة مريم قتلت الاساس الان هو القصاص والعدل، وتم القبض على الجناة في ساعات قليلة، وواجهت لاثنين من المتهمين تهمة القتل العمد".

وأضافت: "ما يهمني هنا هو تحقيق العدل والعدل لن يتحقق عبر السوشيال ميديا، لكن عبر إجراءات سليمة عبر القانون لان مثل هذه الحادثة قد تتكرر في ربوع مختلفة من مصر وهذه النوعية من الجرائم سواء القتل أو التحرش موجودة في كل العالم والعبرة في النهاية أن تنتصر الدولة للمجني عليها او المجني عليهن وهذا لن يتحقق إلا بتكييف القضية قانونيًا بإحالة سليمة والسرعة في التقاضي ".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا