مصطفى الفقي: عام الإخوان استهدف تدمير الثقافة المصرية

مصطفى الفقي
مصطفى الفقي
Advertisements
قال الدكتور مصطفى الفقي، المحلل السياسي، إن الحكومة يقع على عاتقها تسيير أمور البلاد، والبرلمان يكون داعمًا لها فقط.

وأضاف "الفقي"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن الجميع تهافت في الفترة الأخيرة على الانضمام لحزب توهم أنه قريب من السلطة.

وتابع: "عام الإخوان كان يستهدف تدمير الثقافة المصرية، والرئيس عبد الفتاح السيسي له شعبية كبيرة، والمصرين مقتنعون بأن ما يحدث في مصر إنجاز".

وفي سياق منفصل، قال الدكتور مصطفى الفقي، المحلل السياسي، إنه كان لا يجد داعي لوجود مجلس الشيوخ، ولكن بعد تشكيله يتمنى له التوفيق، موضحًا أن مجلس الشيوخ يعطي الرأي ولكنه غير ملزم، وأن مجلس النواب هو المجلس التشريعي الحقيقي.

وأضاف "الفقي"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن اختصاصات مجلس الشيوخ أقل بكثير من انتخابات مجلس الشورى سابقًا.

وأوضح أن دور مجلس الشيخ تنظيري، وهو مجلس يكتمل به كل النظام الديموقراطي، مشيرًا إلى أن مجلس الشيوخ قد يطرح رؤى مختلفة عن أفكار مجلس النواب ولكنها غير ملزمة.

وذكر أن الرئيس يحلف اليمين أمام مجلس النواب، وحضور أعضاء مجلس الشيوخ يكون للاحتفال فقط، مؤكدًا أنه يجب أن يتكون مجلس الشيوخ من الخبرة والعلماء، وأن يكون رئيسه قانونيًا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا