استشاري: نسبة الإصابة بسرطان الثدي وراثيًا لا تتعدى 10% (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور عماد شاش، مدير مستشفى سرطان الثدي بجامعة القاهرة، إن المرأة يجب أن تقوم بالفحص الذاتي للثدي بعد انتهاء كل دورة الشهرية، ابتداء من سن الـ 21 عامًا، ويجب على المرأة بعد سن الـ 40 أن تذهب إلى طبيب متخصص للفحص الذاتي للثدي مرة على الأقل كل 3 سنوات.

وتابع "شاش"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "صحتك بالدنيا"، الذي يقدمه الإعلاميتان إيناس الليثي وأمينة مهدي، المذاع على فضائية "cbc"، مساء اليوم الأربعاء، أن السيدة بعد انتهاء الدورية الشهرية، عليها أن تنظر إلى ثديها في المرآة، لملاحظة أي تغير في شكل الثدي من إفراز أو تغير في شكل الحلمة، وإذا شعرت بأي شيء غريب، عليها أت تذهب إلى طبيب مختص للتشخيص الصحيح.

ولفت إلى أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي وراثيًا لا تتعدى الـ10% من إجمالي السيدات التي تصاب بسرطان الثدي، لافتَا إلى أن الأسر التي لا تمارس الرياضية هي الأكثر عرصة للإصابة بالأمراض المزمنة والسرطان.


قال الدكتور شريف مختار، استشاري جراحة الأورام بكلية طب القصر العيني، خلال تصريحات إعلامية سابقة، إن العامل الوراثي ليس السبب الرئيسي في الإصابة بسرطان الثدي، مؤكدًا أن العامل الوراثي لا تزيد عن 5% من أجمالي الإصابات.

وتابع "مختار"، أن نسبة الشفاء من سرطان الثدي في المراحل المبكرة عالية جدًا وتصل لـ 98%، أما المراحل المتأخرة فنسبة العلاج موجودة، ولكن بشكل متباين، مشيرًا إلى أن التشخيص المبكر يؤدي إلى التخلص من السرطان بشكل جراحي دون التأثير على شكل الثدي.

وشدد على ضرورة أن تقوم السيدة بالفحص الذاتي للثدي في اليوم الخامس للسابع أثناء وجود الدورة، والفحص يكون من خلال التأكد من عدم وجود أي تغيرات في شكل الثدي من خلال الفحص بأطراف الاصابع، موضحًا أن الرجال يصابون بسرطان الثدي بنسبة لا تتعدى الـ 1%، أي أن نسبة الإصابة في الرجال بهذا الأمر ضئيلة جدًا.