استشاري تربوي: السوشيال ميديا أحدثت زلزالًا في التعامل بين الناس

بوابة الفجر
Advertisements
علقت الدكتورة غادة السمان، الاستشاري الأسري والتربوي، على مرض الازدواجية والتعامل به بين الناس فى كل شيء، قائلة: "نحن الآن نمر بتغيرات سريعة في الأفكار والعادات والتقاليد، وحدث انقلاب وزلزال في التعامل بين الناس، خاصة مع ظهور السوشيال ميديا والانفتاح الرهيب فى التكنولوجيا".

وأضافت "السمان"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، مساء اليوم الثلاثاء، أن الانفتاح على العالم من خلال السوشيال ميديا أحدث نوعًا من أنواع الزلزال لمعتقدات كثيرة وثوابت في المجتمع، مشيرة إلى أن الناس في الماضي كانوا يتعاملون بقواعد ثابتة وراسخة فى الأذهان ولا تحيد عنها من عادات وتقاليد تتماشى مع المجتمع الشرقي الأصيل.

وتابعت: "الانفتاح على العالم والتطور الرهيب فى التكنولوجيا وظهور مجتمعات أخرى بأفكار مخالفة للعادات والتقاليد الشرقية التى تربينا عليها، خاصة وأن المرأة أصبحت أكثر حرية وجرأة وأصبحت أكثر قوة للعتبير عن رأيها، مما كشف عن أشياء كثيرة لم تكن واضحة من قبل".


وأوضحت أن هذا الانفتاح على العالم الأخر كشف عن المعايير المزدوجة بين الرجل والمرأة، بأن الرجل له كل الصلاحيات وليس به أي عيوب، بينما المرأة أقل شىء يعيبها، مشيرة إلى أن الأجيال القادمة الآن رافضة تمامًا لهذه المعايير المزدوجة بين الأزواج وتواجهها بقوة وتصادم.

اقرأ أيضًا:

أكد الدكتور أحمد عكاشة مستشار الرئيس للصحة النفسية، خلال تصريحات إعلامية سابقة،أن التنمر موجود في كل دول العالم، وليس مصر فحسب، وهو ما يعيدنا إلى أزمة الأخلاق والضمير.

وأضاف "عكاشة"، أنه أصبح هناك "هشاشة" في الأخلاق، وهناك قسوة غير طبيعية، فالرحمة والمحبة والثقة بين الناس، هي أسهل طريقة للسعادة.

وتابع: "المتنمر لديه إحساس بالضعف والخواء في شخصيته، ويريد أن يثبت أنه قوي، موضحًا: "الضعفاء والمعقدين فقط هم من يتنمرون".

وأشار إلى أن السعادة عملية عقلية والرضا النفسي مرتبط بالثقة والمحبة وليس المادة، موضحا أن هناك ما يسمى "رأس المال الاجتماعي" وهو المحبة والثقة.

ونوه إلى أن الأديان والمجتمعات القديمة يقولون لا تقتل.. لا تكذب.. لا تشهد زورا، فأين اختفت هذه القيم، فلا يوجد أى دين يحض على القتل، فوسائل التواصل الاجتماعى الجديدة، هى من تحرك الأخلاق، وليس الأب والأم كما كان فى السابق، منوها إلى أن 90% مما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي "كذب".