أستاذ إعلام: إصلاح ماسبيرو لا يستغرق 3 أيام إذا صحت النوايا

بوابة الفجر
Advertisements

قال الدكتور سامى شريف، أستاذ إعلام، إن إصلاح ماسبيرو لا يستغرق 3 أيام إذا صحت النوايا، لافتًا إلى أن هناك 25 قناة قومية و17 شبكة إذاعية منها شبكة تبث 35 إذاعة للخارج ومصر ليست بحاجة لهذا الكم من القنوات، موضحًا أنه يجب تقليل عدد القنوات وتمليكها لأشخاص من خلال أسهم ومشاركة الحكومة.

وأضاف سامى الشريف، خلال حواره فى برنامج «كنوز الوطن» على اخبار مصر، انه يجب ان تكتفى مصر بقناتين قناة عامة وقناة موجهة للخارج، مشيرًا إلى أن هناك قنوات واذاعات لا يراها احد من الممكن توفير أموالها من خلال دمج القنوات، مشيرًا إلى أن مشكلة ماسبيرو مشكلة مادية.

وتابع أن ماسبيرو والصحف القومية خط أحمر ويجب على الدولة الحفاظ عليهما حتى لو تكبدت الدولة أموالا كثيرة للحفاظ عليها، مضيفًا أن دوره كأستاذ جامعى لا يقتصر داخل قاعة المحاضرات ولكن تواجده المجتمعى لخدمة المؤسسات الرسمية والخاصة التى تعمل من اجل نهضة مصر واجب.

وأردف قائلًا «انا اجد نفسي ملزم تجاه الدولة للعمل كاستشارى فى العدد من المؤسسات الإعلامية والمؤثرة فى الدولة، مضيفًا أن ماسبيرو والصحف القومية تعانى من شظف العيش، بينما القطاع الخاص يتوفر له الدعم المادى كاملًا».

اقرأ أيضًا:

أكدت الهيئة الوطنية للإعلام، برئاسة حسين زين، أنها بذلت جهودًا كبيرة للحفاظ على حقوق العاملين في جراج ماسبيرو، الذي يقدم خدماته للعاملين ولضيوف البرامج المختلفة؛ وذلك من خلال إجراء مفاوضات، والتواصل والتنسيق مع الجهات المعنية، للإبقاء على الجراج، إلا أن ذلك هو مطلب الدولة بأن هناك ضرورة ومصلحة قومية بضم المساحة المُقام عليها الجراج ضمن المشروع القومي لتطوير مثلث ماسبيرو، وللحفاظ على التنسيق والشكل الحضاري بهذا المكان.

وقالت الهيئة في بيان لها، إن التفاوض جاري حول توفير بدائل خلال العمل بالمشروع، وأيضًا بعد الانتهاء منه، بتوافر جراج خاص للعاملين بالهيئة الوطنية للإعلام.