خبير اقتصادي: مصر تستود 40% من المواد البترولية

بوابة الفجر
Advertisements
كشف الدكتور كريم العمدة، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، عن أن الاستغلال الأمثل لثروات مصر الطبيعية يتمثل في تحقيق أكبر قيمة ممكنة من خلال سياسة التوسع التى تقوم بها وزارة البترول، وذلك بزيادة الطاقة الإنتاجية للبترول.

وأضاف "العمدة"، خلال لقائه مع الإعلامي إسماعيل حماد، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، في برنامج "بنوك واستثمار"، المذاع على قناة "إكسترا نيوز"، مساء اليوم الأحد، أن قطاع البترول والبتروكيماويات هو أحد الأعمدة الأساسية لدعم قطاع الصناعة المصرية وهو القطاع الأكثر جاذبية في العالم، وخاصة الدول التى تمتلك الغاز الطبيعي والبترول، منوهًا بأن مصر لديها احتياطي هائل من الغاز الطبيعي، ولهذا تم إنشاء منتدى غاز البحر المتوسط.

وتابع: "مصر تستهلك من المحروقات البترولية ما يقارب من 25 مليار لتر سنويًا"، مشيرًا إلى أن مصر تستورد من المحروقات ما يعادل 40%؛ بينما نقوم بالتصنيع محليًا منه ما يقارب الـ60% وبالتالي لدينا عجز فى الإنتاج 40%، وكان أكثر من ذلك، ولكن سياسة الدولة المتمثلة في التوسع في معامل تكرير المواد البترولية خفضت هذا العجز.

قال الدكتور عمرو سليمان، استاذ الاقتصاد بجامعة حلوان، خلال تصريحات إعلامية سابقة، إن الجنيه المصري من العملات القليلة الناجية في الاقتصاد العالمي، لافتَا إلى أن الحكومة المصرية أصدرت سندات بقيمة 5 مليار دولار لتلبية احتياجاتها المالية، فتم تغطية هذه السندات بقيمة تزيد عن قيمتها أربع مرات ونص، بحجم أموال يقدر بـ 22 مليار دولار، وهذا دليل على قوة الاقتصاد المصري.

وتابع، أن الدولة المصرية قامت بإنجازات في جميع المجالات منها على سبيل المثال إنشاء شبكة ضخمة من الطرق التي ساهمت في عدم رفع أسعار الخضروات، رغم وجود أزمة كورونا، خلاف ما تحقق في ملف الكهرباء، وتحقيق فائض يمكن تصديره، خلاف توصيل الغاز لملايين المنازل، وتطوير شبكة السكة الحديد.