"لا لبسها مثير ولا فيها ملامح أنوثة".. مدرس يتحرش بطفلة.. ومواطنون يطالبون بالقصاص

لقطة من الفيديو المتداول
لقطة من الفيديو المتداول
Advertisements
"لا لبسها مثير.. ولا فيها ملامح أنوثة".. تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تلك العبارات المفجعة، سواء على "الفيسبوك"، أو "تويتر"، منذ انتشار فيديو لرجل مسن ويعمل مدرس، يقوم باحتضان طفلة وتقبيلها من فمها في غرفة مغلقة عليهما.

والتقط الفيديو أحد الأشخاص، على ما يبدو من النافذة المقابلة لمسكن المدرس، وحمله على "السوشيال ميديا"، ليتحول إلى هاشتاج، وتنهال عليه التعليقات التي تهاجم المدرس.

"إعدام مدرس متحرش".. دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي هذا الـ"هاشتاج"، خلال الساعات القليلة الماضية، قالوا من خلاله إن "معلما" تحرش بطفلة خلال درس خصوصي في منزلها، مطالبين بالقصاص من ذلك الشخص الذي تحرش بالطفلة.

متابعون يطالبون بالقصاص
وقال أحد رواد "تويتر"، الذين تفاعلوا مع هاشتاج "إعدام المدرس المتحرش": "فعلو الهاش دا وياريت الكل يشارك الموضوع دا خطير وحاصل مع طفله من مدرس متحرش وقد يكون حصل دا معا أطفال تانية منه أو مع أحفاده أو مع أي حد الكل يشارك هنا علشان تكون سرعه القبض علي الشخص دا ومحاكمته وإنقاد الأطفال منه #إعدام_المدرس_المتحرش".

وقال آخر: "حسبي الله ونعم الوكيل هنروح فين تاني يا جماعة أي البجاحة دي وقلة الأدب دي هوا خلاص مفيش تربيه ولا احترام #اعدام_المدرس_المتحرش".

فيما قال آخر: "مدرس بيتحرش ببنت قد أحفاده لبسها مش مثير ولا فيها أي ملامح أنوثة ولسا طفلة بريئة اشتهاء الأطفال جريمة مش بسيطة واللي يعمل كدا أكيد مريض ولازم عقوبته تكون الإعدام #إعدام_المدرس_المتحرش".

القبض على المدرس
هذا، وألقت قوات الأمن، قبل عدة ساعات، القبض على المدرس المسن المتحرش، بعد فحص الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، وجار العرض علي جهات التحقيق لمواجهته بالفيديو المتداول، وتحفظت القوات على الفيديو.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا