إصابات كورونا بالولايات المتحدة تتجاوز 7 ملايين

بوابة الفجر
Advertisements

كشفت وكالة رويترز الإخبارية، اليوم الجمعة، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة تجاوز سبعة ملايين، بما يمثل أكثر من 20 بالمئة من الإجمالي العالمي.

ويأتي ذلك بعد أيام من تجاوز عدد الوفيات في البلاد بسبب الفيروس عتبة الـ200 ألف، وهو الأكبر في العالم.

وبحسب الإحصاء، فقد زاد عدد حالات الإصابة في نصف الولايات الأمريكية الخمسين هذا الشهر. وسجلت عشر ولايات زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بالفيروس في سبتمبر/أيلول.

وارتفعت الإصابات الجديدة الأسبوع الماضي بعد انخفاضها على مدى ثمانية أسابيع متتالية. ويعتقد خبراء في الصحة أن الزيادة ترجع إلى إعادة فتح المدارس والجامعات فضلا عن الحفلات خلال عطلة عيد العمال في الآونة الأخيرة.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.