"الفقي": تطبيع الإمارات العلاقات مع إسرائيل يضع قطر في موقف صعب

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، إن العلاقات المصرية السعودية من ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة، خاصة أن المملكة أكبر قوية اقتصادية في المنطقة، ومصر أكبر قوة سياسية، والتعاون بينهما يؤدي إلى حل ومواجهة الكثير من التحديات والأزمات.

وتابع "الفقي"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "mbc مصر"، مساء الأربعاء، أن قطر الآن في وضع صعب، لأنها كانت تزايد على العرب بعلاقاتها بإسرائيل، فقامت الإمارات بالمزايد عليها، من خلال في تطبيع العلاقات مع تل أبيب، معقبًا: "الإمارات قطعت على قطر فكرة أنها رجل أمريكا في المنطقة".

وفي وقت سابق، اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في اتصال هاتفي على مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين الإمارات وإسرائيل.

وبحسب بيان ثلاثي مشترك، فإن من شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز من السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة في المنطقة.

ولعبت دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ تأسيسها دورا بارزا في دعم الشعب الفلسطيني في محاولة استرجاع حقوقه المشروعة مستندة إلى سياسة تتسم بالواقعية بعيدا عن استراتيجية الظواهر الصوتية، التي تنتهجها الدول المتاجرة بالقضية الفلسطينية.

وتكللت تلك السياسة الواقعية والدبلوماسية العقلانية بإعلان إسرائيل أمس الخميس وقف خطة ضم أراض فلسطينية.

وقف الضم جاء نتيجة جهود دبلوماسية حققت اتفاقا تاريخيا بين الإمارات وأمريكا وإسرائيل، اتفاق يغلب لغة الحوار والتفاوض، دعما للحق الفلسطيني وإعلاء لمصالحه العليا بعيدا عن سياسة الظواهر الصوتية للمتاجرين بالقضية، الذين لم يقدموا أي شيء يذكر للقضية الفلسطينية على مدى عقود.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا