بايرن يسعى للفوز بالرباعية أمام إشبيلية

بوابة الفجر
Advertisements
سيكون بايرن ميونيخ الألماني مرشحاً لإحراز لقبه الرابع هذا العام، حين يتواجه غداً الخميس مع إشبيلية الإسباني، في كأس السوبر الأوروبية لكرة القدم، لكن الهم الصحي يشغل باله، وسط قلق السلطات الألمانية من سفر المشجعين إلى بودابست.


تقام النسخة 45 من الكأس السوبر القارية التي تجمع سنوياً بين بطلي دوري الأبطال، والدوري الأوروبي، بحضور جمهور حدد عدده بـ20 ألف مشجع من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة، في مدرجات تتسع لـ67 ألفاً.


لكن في ظل الصعود الكبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المجر، صنفت السلطات الصحية الألمانية بودابست "منطقة خطرة" بعد أن تجاوزت الإصابات الجديدة عتبة 50 حالة جديدة لكل 100 ألف شخص.


وكان من المتوقع أن يسافر ثلاثة آلاف مشجع لكل من طرفي المباراة بحسب التذاكر التي خصصها الاتحاد القاري لعملاق بافاريا ومنافسه الأندلسي، لكن الرقم تراجع الى 500 مشجع للأخير و1300 للفريق الألماني الفائز الموسم المنصرم بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، بعد التحذير الصادر عن السلطات من مخاطر السفر إلى بودابست.


وتساءل مدرب النادي البافاري هانزي فليك عن سبب تمسك الاتحاد القاري بإقامة المباراة رغم المخاطر الصحية، وذلك في وقت أعرب رئيس وزراء مقاطعة بافاريا ماركوس سويدر عن مخاوفه من تداعيات إقامة المباراة القارية أمام الجمهور.


وعلى كل مشجع مرافق لبايرن إلى العاصمة المجرية أن يجري اختبار "كوفيد-19" قبل السفر وبعد العودة، أو أن يضع نفسه في العزل الصحي لفترة أسبوعين.


وأنشأ كل من الفريقين مركز اختبار في مدينته، لتجنب أن تتحول مباراة الخميس في بودابست إلى مأزق تفشي، في وقت تساءلت صحيفة "بيلد" الألمانية، هل ستتحول الكأس السوبر الأوروبية إلى الكأس السوبر للتفشي؟".