الري: أصدرنا تحذيرات لأراضي طرح النهر لضمان سلامة المنشآت (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قالت إيمان سيد، رئيس قطاع التخطيط والمشرف على مركز التنبؤات بالفيضانات بوزارة الري، إن الوزارة أصدرت تحذيرات لجميع أراضي طرح النهر لضمان سلامة وأمان المنشآت المائية، مشيرة إلى أنها تقوم بمتابعة نسبة مناسيب المياه في أعالي النيل لتحديد الموقف المائي وإصدار التحذيرات المبكرة.

وأضافت "إيمان" في اتصال هاتفي ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الثلاثاء، أن نفس الأراضي التي تضررت العام الماضي هي نفسها المتوقع أن تضرر هذا العام، موضحة أنه بعد عمل الخرائط التفصيلية لهذه الأراضي هناك 1200 فدان في فرع دمياط ورشيد متوقع أن يصل إليهم الفيضان خلال الفترة المقبلة.

وتابعت رئيس قطاع التخطيط والمشرف على مركز التنبؤات بالفيضانات بوزارة الري، "فترة انحسار النهر تظهر بعض الأراضي وهي أراضي خصبة وهذا يشجع المواطنين على زراعتها، وهذه الأراضي داخل القطاع المائي وتم الاعتداء عليها وهي معرضة للغمر خلال فترة الفيضان".

وفي ذات السياق حذر المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري، من التعديات على أراضي طرح النيل، مؤكدًا أنها سبب كوارث الفيضانات.

وقال خلال اتصال هاتفي ببرنامج صباح الخير يا مصر عبر القناة الأولى، اليوم الثلاثاء، إن المناطق المهددة بارتفاع منسوب المياه بها، جراء أي احتمالية سقوط أمطار غزيرة وسيول، هي مناطق الاختناقات والتعديات، موضحًا أن ارتفاع منسوب المياه فيها سيتراوح بين 80 سم إلى 120 سم، كالعام الماضي.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل حاليا على وضع الحلول التي تواجه المصارف والمجاري المائية، قبل بدء موسم الأمطار، ومنها تطهير وتعقيم المجاري، مضيفًا أن الوزارة تهدف للاستفادة من كل نقطة مياه ناتجة عن الفيضانات، وأن الوزارة وضعت خطة قومية لإنقاذ نهر النيل بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، والتي تم إطلاقها في عام 2015، ورصد 56 ألف إزالة حتى الآن، على النهر النيل.

ولفت "السباعي"، إلى أن التعديات على نهر النيل، تتسبب في زيادة خطر السيول، وبالتالي تسعى الوزارة لإزالة كافة التعديات.

وتابع "السباعي"، أن إزالة التعديات لا تقتصر على محافظة البحيرة فقط، بل في جميع المحافظات التي بها طرح نهر، من الممكن أن تهددها السيول.

وفي ذات السياق وجه حازم الأشموني، سكرتير عام محافظة البحيرة، رسالة تحذيرية إلى المواطنين الذين تعدوا على أراضي طرح النهر سواء بالبناء أو الزراعة من الفيضانات بسبب ارتفاع مناسيب المياه خلال الفترة الحالية.

وقال إن أراضي طرح النيل ستتعرض للغمر بسبب ارتفاع مناسيب المياه، مشيرًا إلى أن هناك عدد كبير من المواطنين الذين استغلوا مناطق طرح النهر لتربية مواشيهم أو الزراعة أو البناء عليها، موضحًا أن هؤلاء المواطنين معرضون لخطر كبير بسبب الفيضانات.

كما وجه هشام آمنة، محافظ البحيرة، رسالة طمأنة إلى جميع المواطنين، مؤكدًا أن الفيضانات تحدث في مصر سنويًا.

وقال "آمنة" في اتصال هاتفي ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي ام سي"، إن الفيضان يحدث نتيجة للأمطار الغزيرة وارتفاع منسوب المياه خاصة بالنسبة للأراضي الملاصقة للنيل أو ما يعرف بأراضي طرح الطرح.

وأشار إلى أن أغلب هذه الأراضي هي أراضي معتدى عليه، مستطردًا "أنه على الرغم من أنهم مخالفين، ولكن تم توجيه تحذيرات لهم، وهما لا يتعدوا الـ200 شخصًا، ولن يكون هناك أي مشكلة للأشخاص، ولكن المشكلة ستكون في الزراعات المتواجدة بطريقة خاطئة في منطقة طرح النهر".

وفي ذات السياق قامت محافظة البحيرة بإرسال خطابات رسمية لجميع رؤساء الوحدات المحلية التابعة للمحافظة، من اجل اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية بشأن احتمالية ارتفاع منسوب مياه نهر النيل خلال الثلاثة أيام القادمة، وتضمنت تلك الخطابات تكليفات عاجلة بمراكز كوم حمادة وشبراخيت وإيتايى البارود والمحمودية والرحمانية ورشيد.

ودفعت الوحدة المحلية بمدينة رشيد التابعة لمحافظة البحيرة منذ قليل بسيارات عليها مكبرات صوت تجوب الشوارع خلال الساعات الماضية، حيث حذرت المواطنين من احتمالية ارتفاع منسوب مياه النيل حرصًا على المواطنين وحياتهم وجميع ممتلكاتهم.

كما نشرت الوحدة المحلية أيضًا تحذيرًا هامًا عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك”، ناشدت من خلاله المواطنين بضرورة إخلاء المباني الواقعة على أراضي طرح النيل، وجميع أصحاب الأقفاص السمكية وحظائر الماشية، نظرًا لارتفاع منسوب المياه خلال الأيام القادمة حفاظًا على أرواح المواطنين.

وجاء في نص المنشور الموجه من محافظة البحيرة إلى الوحدات المحلية: “في إطار الإجراءات الواجب اتخاذها، تزامنًا مع احتمالية إمرار تصرفات زائدة بنهر النيل، خلال الثلاثة أيام القادمة، وما يتبع ذلك من ارتفاع مناسيب المياه بفرع رشيد من نهر النيل، وحدوث غمر لأراضي طرح النهر المحصورة داخل القطاع المائي، والمتعدى عليها من واضعي اليد بالزراعة أو الردم أو البناء أو الأقفاص السمكية.

يتم اتخاذ اللازم فورًا نحو إخلاء جميع المبانى، من منازل وحظائر مواشي ومخازن وأقفاص سمكية، وكذا أي تشوينات للمحاصيل الزراعية، على أراضي طرح النهر، بنطاق الوحدة المحلية، وكذا التنبيه على المواطنين بسرعة إخلاء المزروعات الخاصة بهم، وأي متعلقات يمكن أن تتعرض للتلف، نتيجة الغمر بمياه النيل وارتفاع مناسيب المياه أو الفيضان”.

لذا يجب على جميع المواطنين اتباع تعليمات الجهات الحكومية خلال هذه الفترة حرصًا على حياتهم من ارتفاع منسوب المياه خلال الأيام القادمة، مع الرجوع خلال الفترة القادمة إلى ديارهم من جديد بعد عودة منسوب المياه لطبيعيته.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا