عبدالحليم قنديل عن دعوات الإخوان: "لن يتحرك حجر في مصر" (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
عقب الكاتب الصحفي عبدالحليم قنديل، على دعوات الإخوات للمصريين بالنزول، قائلا: "دي المقاولة رقم 15"، مؤكدا أن هناك فشلا مؤكدا لكل الدعوات التي يكون الإخوان طرفا فيها.

وأشار "قنديل"، خلال لقاء خاص عبر "سكايب" ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الأحد، إلى أنه لن يتحرك حجر في مصر، معلقا: "الحدأة لن تلقي كتاكيت.. حيث لا يوجد ثورة تستحق صفة الثورة يقف خلفها الإخوان".

وأضاف أن الإخوان قوى رجعية، وقوى مضادة للثورة بامتياز، ووجدوا عرضيا في ثورة 25 يناير، متابعا: "خرج الإخوان من مصر كان الخروج الأخير".

من جانبه، قال عمرو فاروق، الباحث في شؤون الحركات الإرهابية، في تعليقه على دعوات التظاهر التحريضية من قبل اللجان الالكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية، إن تحركات جماعة الإخوان تعتمد مفهوم الجهاد السيبرالي أو الالكتروني، مشيرًا إلى أن هناك ثلاث أنواع من الجهاد لديها متمثل في الجهاد السياسي والمسلح والالكتروني.

وأضاف "فاروق" خلال لقائه ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي"، مساء الأحد، إن جماعة الإخوان توظف مواقع التواصل الاجتماعي أو الإعلام الموازي لتحقيق بعض الأهداف من خلال تلك الدعوات التحريضية، واستقطاب نفسي لبعض الدوائر المجتمعية والتدريب على مسألة العصيان المدني.

وتابع "هذه الجماعة تقوم الآن بمخاطبة العقل الجمعي للمجتمع الدولي من أجل تنفيذ مشروعها التخريبي واستنزاف مؤسسات الدولة وفقًا لنظرية الإرباك والإنهاك وهي أحد أفكار سيد قطب، كما تحاول إقامة مؤسسات بديلة للدولة المزعومة وذلك من خلال فقد الثقة بين المواطن والدولة وإظهار المجتمع المصري على أنه غير مستقر".

وأكد الباحث في شؤون الحركات الإرهابية أن هذه الجماعة تعمل على إرباك واستنزاف دائم لعرقلة مسيرة التنمية والتطوير على المستوى الاقتصادي، مستطردًا "تلعب حاليًا على ما يسمى بالإيديولوجية النفسية من أجل تنفيذ مشروع دولة الخلافة وهدم مؤسسات الدولة والتأثر والانتقام من المصريين وإثارة الفوضى بمساعدة المخابرات التركية والقطرية في محاولة لإعادة إنتاج نفسها وتنفيذ مشروع دولة الخلافة".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا