"الإنمائي للأمم المتحدة" يكشف تأثير كورونا على التحويلات المالية والسلوك الاستهلاكي

بوابة الفجر
Advertisements
ضمن مشروع مشترك بين مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة "دراسات" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مملكة البحرين لدراسة وتقييم الآثار الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كوفيد-19 على المملكة، صدر تقرير من إعداد الدكتور عمر العبيدلي، مدير إدارة الدراسات والبحوث في المركز، والدكتورة فاطمة السبيعي، زميلة بحث في المركز، بناء على معلومات قدمها مصرف البحرين المركزي و يتناول البيانات الخاصة بأعداد وقيمة التحويلات المالية في مملكة البحرين خلال الفترة من يناير 2019 إلى يونيو 2020م.


 ويهدف التقرير إلى تحليل أثر جائحة كورونا على مختلف نواحي السلوك الاستهلاكي، بما يشمل وقع الجائحة على إجمالي المشتريات، وتأثيرها على المشتريات بحسب توزيع القطاعات التجارية، وأثرها على الأسعار الاستهلاكية، والتغيرات التي فرضتها على طرق الدفع المختلفة.


وتوصل التقرير إلى حدوث تعافٍ جزئي بحلول يونيو 2020م، إثر تراجع كبير في مدفوعات نقاط البيع تسبب فيه التباعد الاجتماعي بنوعيه الاختياري والمفروض بالقانون؛ كما تسبب التباعد الاجتماعي في إعادة هيكلة الأنماط الاستهلاكية للمنازل، ما أدى لرواج الاستهلاك القابل للتطبيق في المنزل – مثل تناول الطعام المنزلي وشراء الأثاث وأشكال الترفيه واستهلاك خدمات الاتصالات – على حساب استهلاك البضائع والخدمات الذي يحدث خارج المنازل – مثل خدمات السفر والفنادق وشراء الملابس، وثبت أيضاً تفضيل الناس للتسوق – عند مغادرة المنازل – في المتاجر متعددة الأقسام ومحلات التموين الكبرى، لسهولة التسوق فيها وتصور ارتفاع إجراءات السلامة لديها.


وأبرزت مؤشرات الأسعار أنماط الطلب المتغيرة، حيث ارتفعت الأسعار في القطاعات التي شهدت نمواً في الطلب والعكس، وتراجع المؤشر العام للأسعار الاستهلاكية مع تراجع الطلب الإجمالي، كما غيرت الجائحة من سلال الاستهلاك المنزلي بشكل كبير.


كما تحول سكان مملكة البحرين من الدفع نقداً إلى أشكال الدفع بدون لمس بواسطة الهواتف المحمولة، بسبب الحاجة نظراً لإغلاق المتاجر، وللتصور الشائع بأن استخدام حلول الدفع بدون لمس تقلل من احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد؛ رغم ذلك، يبقى الاعتماد على بطاقات الخصم المباشر والنقد مرتفعاً، ولا تزال مساهمة المحافظ الإلكترونية صغيرة.


و على المدى الطويل، ومع استمرار التحول نحو المحافظ الإلكترونية، يجدر بالمصارف وشركات التكنولوجيا المالية أن توفر خدمات مالية مرنة وسهلة الاستخدام عبر الهواتف المحمولة، مع زيادة الوعي لدى المستهلكين حول فوائد أنظمة الدفع الإلكترونية بالهواتف المحمولة لتشجيعهم على الإكثار من استخدامها.