فرغلي: فشل التظاهرات دفع إبراهيم منير لنفي دعوات الحشد اليوم

ماهر فرغلي
ماهر فرغلي
Advertisements
قال ماهر فرغلي، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، إن فشل دعوات تنظيم جماعة الإخوان بالخروج بالتظاهرات اليوم هو ما دفع مرشدها إبراهيم منير لإصدار بيان بأنهم لم يدعو للخروج بهذه التظاهرات.

وأضاف "فرغلي" في لقائه ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الأحد، أن هذه الجماعة غير موجودة على الأرض، موضحًا أن مهمة المرشد الحالي للتنظيم هو محاولة لم الشمل الاخواني.

وأشار إلى أن إعلام تنظيم الإخوان الإرهابي ممول وكاذب ولا تتواجد إلى في بيئة الفوضى، لافتًا إلى أن القائم بأعمال المرشد الحالي أكد في مجلس العموم البريطاني أنه ليس ضد الشذوذ الجنسي.

وأوضح أن اللجان الالكترونية للتنظيم تتخذ من دولة أوكرانيا مركزا لها، مؤكدًا أن قطر وتركيا ملذات مؤقتة لعناصر التنظيم لكنها تتخذ ملذات دائمة في دولة أخرى مثل ماليزيا.

وتابع "قيادات الارهاب حول العالم وصفوا ما عرف بـ الربيع العربي بالفرصة غير المسبوقة، وهناك دول دمرت بسبب هذا الربيع وذلك ساهم في انتشار الإرهاب".

واستطرد "الأجهزة الأمنية نجحت في القضاء على 23 جماعة إرهابية ولدت من رحم تنظيم الإخوان بعد 30 يونيو التي حطمت مشروع تفكيك الوطن العربي".

وفي ذات السياق قال العقيد حاتم صابر، خبير الإرهاب الدولي، إن جماعة الإخوان الإرهابية تمتلك لجان الكترونية لخلق حالة مستمرة من الوهم على مواقع التواصل الاجتماعي لإثارة حالة من البلبلة وإثارة الرأي العام.

وأضاف "صابر" في حواره ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الأحد: "ما تقوم به الجماعة بخلق تريند على مواقع التواصل خاصة تويتر ضمن العمليات النفسية التي تقوم به هذه الجماعة لخلق عقل جمعي عند بعض الناس وتقويت الرأي العام في حالة من الإحباط والتشكيك وفقد الأمل".

وتابع "دائمًا يثيرون المشاكل حول ما سيحدث لخلق خوف دائم لدى المصريين باستمرار على مستقبل البلد، وما تقوم به الآن هو محاولة لاحتضان الجماعات التكفيرية والإرهابية عقب ثورة الشعب المصري عليها، لأن هذه الجماعات كانت ترى أن هذه الجماعة زنادقة لأنهم يمارسون السياسة وهذا مخالف لما اعتادت عليه هذه الجماعات التي ترى أن السياسة هي مخالفة للشرع".

وأشار خبير الإرهاب الدولي، إلى إن الدول المعادية لمصر تستخدم هذه الجماعة لتحقيق أهدافها، موضحًا أنها تنتهج حاليًا سياسة تدميرية ضد الدولة المصرية بعد فشلها في كسب تأييد الشعب.

وفي ذات السياق قال عمرو فاروق، الباحث في شؤون الحركات الإرهابية، في تعليقه على دعوات التظاهر التحريضية من قبل اللجان الالكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية، إن تحركات جماعة الإخوان تعتمد مفهوم الجهاد السيبرالي أو الالكتروني، مشيرًا إلى أن هناك ثلاث أنواع من الجهاد لديها متمثل في الجهاد السياسي والمسلح والالكتروني.

وأضاف إن جماعة الإخوان توظف مواقع التواصل الاجتماعي أو الإعلام الموازي لتحقيق بعض الأهداف من خلال تلك الدعوات التحريضية، واستقطاب نفسي لبعض الدوائر المجتمعية والتدريب على مسألة العصيان المدني.

وتابع "هذه الجماعة تقوم الآن بمخاطبة العقل الجمعي للمجتمع الدولي من أجل تنفيذ مشروعها التخريبي واستنزاف مؤسسات الدولة وفقًا لنظرية الإرباك والإنهاك وهي أحد أفكار سيد قطب، كما تحاول إقامة مؤسسات بديلة للدولة المزعومة وذلك من خلال فقد الثقة بين المواطن والدولة وإظهار المجتمع المصري على أنه غير مستقر".

وأكد الباحث في شؤون الحركات الإرهابية أن هذه الجماعة تعمل على إرباك واستنزاف دائم لعرقلة مسيرة التنمية والتطوير على المستوى الاقتصادي، مستطردًا "تلعب حاليًا على ما يسمى بالإيديولوجية النفسية من أجل تنفيذ مشروع دولة الخلافة وهدم مؤسسات الدولة والتأثر والانتقام من المصريين وإثارة الفوضى بمساعدة المخابرات التركية والقطرية في محاولة لإعادة إنتاج نفسها وتنفيذ مشروع دولة الخلافة".