مهرجان "كينوتافر" السينمائي الروسي يختتم فعالياته بعرض فيلمين مشاركين في مهرجان البندقية

مؤسس مهرجان كينوتافر ألكسندر رودنيانسكي مع زوجته
مؤسس مهرجان "كينوتافر" ألكسندر رودنيانسكي مع زوجته
Advertisements

اختتمت أعمال مهرجان "كينوتافر" السينمائي في مدينة سوتشي الروسية بعرض فيلم "أيها الرفاق الأعزاء" من إخرج الروسي المخضرم، أندريه كونتشالوفسكي.

يذكر أن فيلم "أيها الرفاق الأعزاء" الذي يروي قصة انتفاضة العمال بجنوب روسيا عام 1962 في الحقبة السوفيتية فاز مؤخرا بجائزة خاصة لمهرجان البندقية السينمائي الدولي.

وقد عرض المهرجان فيلما آخر مشاركا بعنوان "المؤتمر" من إخراج، إيفان تفيردوفسكي، والذي يحكى قصة اختطاف الرهائن في مسرح "دوبروفكا" الموسيقي بموسكو على أيدي الإرهابيين الشيشانيين.

ويتميز مهرجان "كينوتافر" السينمائي العام الجاري بإقبال غير مسبوق بين ضيوفه وسكان منتجع سوتشي الروسي. لكن المسرح الشتوي الذي تعرض فيه كل أفلامه لا يتسع إلا لنصف الراغبين بالحضور لإجراءات احترازية اتخذتها بلدية المنتجع ووزارة الثقافة الروسية للحيلولة دون انتشار الفيروس التاجي.

لذلك قررت إدارة المهرجان عرض أفلامه الرئيسية في الهواء الطلق بساحة قبالة المسرح الشتوي.

يذكر أن أعمال المهرجان بدأت في 11 سبتمبر وقد عرضت كل الأفلام التي دخلت برنامجه الرئيسي ما عدا فيلم، أندريه كونتشالوفسكي الذي سيعرض في ختامه، مع العلم أن البرنامج يضم 13 فيلما.