«عزبة أبوشقة».. حزب الوفد سابقا

بوابة الفجر
Advertisements
اتهامات بمجاملة ابنته ورجال الأعمال للترشح على القائمة الوطنية لانتخابات «النواب»

يشهد حزب الوفد أزمة حادة خلال الفترة الحالية مع الاستعداد لانتخابات مجلس النواب، تتعلق بالمشاركة فى القائمة الوطنية التى يقودها حزب مستقبل وطن، حيث يرفض قطاع كبير من أعضاء وقيادات الحزب النسبة المخصصة للحزب، والتى لا تتناسب مع تاريخه.

بدأت الأزمة الشهر الماضى بالتزامن مع انتخابات مجلس الشيوخ والتى حصل فيها الحزب على 6 مقاعد فقط للحزب فى القائمة الوطنية، فيما أخفق فى الفوز بأى مقعد فردى ما أثار حالة من الغضب لدى قواعد الحزب وقياداته.

حالة الغليان التى يشهدها حزب الوفد زادت خلال الأيام الماضية بعد انحياز أبوشقة لأثرياء الحزب وعدد من رجال الأعمال الذين لا ينتمون للوفد وتفضيلهم عن الكوادر الحزبية ووضعهم ضمن المرشحين داخل القائمة الوطنية، ويردد قطاع كبير داخل الوفد أن رئيس الحزب الحالى بهاء أبوشقة حول الوفد لـ«عزبة شخصية»، خاصة بعد قراره بالدفع بنجلته أميرة على رأس مرشحى الحزب من خلال القائمة الوطنية، رغم صغر سنها وعدم خبرتها بالعمل العام، لأنها حديثة العهد بالسياسة والعمل الحزبى كما تردد أن زوجة رئيس الحزب تسعى لخوض الانتخابات ضمن القائمة رغم رفض قيادات الحزب لها.

مصادر بالوفد قالت لـ«الفجر» إن أبوشقة يصر على محو تاريخ الحزب بقبوله بنسبة لا تتناسب معه فى القائمة الوطنية لمجلس النواب وتبلغ من 15 إلى 20 مقعدا فقط على أقصى تقدير، فيما يحصل حزب وليد «مستقبل وطن» لا يتعدى عمره 5 أعوام على نصيب الأسد من مقاعد القائمة.

من ضمن الأزمات التى تثير غضب قطاع كبير داخل الحزب إجبار رئيس الحزب كل من يريد الترشح ضمن القائمة الوطنية ممثلا عن حزب الوفد بسحب استمارة طلب ترشح من الحزب مقابل 10 آلاف جنيه، تحت بند تبرع للحزب، وأمام ذلك قام المئات من أعضاء الحزب بدفع هذا المبلغ على أمل أن يضمهم رئيس الحزب إلى القائمة، ليفاجأوا بأن الأسماء التى الممثلة للحزب، من شخصيات من خارج الحزب.

ويتهم أعضاء الحزب أبوشقة بأنه عمل خلال السنوات السابقة منذ توليه منصب رئيس الوفد على تغيير هوية الجمعية العمومية، حيث فصل القيادات الفاعلة المعارضة له، وفتح الباب لضم عدد من الفنانين والفنانات ورجال الأعمال وأعضاء نوادى الصيد والروتارى، أملا فى تكوين قاعدة تسانده خلال انتخابات الحزب المقررة فى 2021، حيث يسعى أبوشقة إلى الترشح مجددا.