لأول مرة.. بقرار من الوزير مختار جمعة.. مخالفات أبناء الشيوخ تؤجل انتخابات نقابة القراء لأجل غير مسمى

بوابة الفجر
Advertisements

قرر الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، تأجيل انتخابات نقابة قراء القرآن الكريم وتحويل الأمر بشأنها للجنة الفتوى والتشريع بمجلس الدولة فى ظل ورود مخالفات عدة بأوراق المرشحين.

وفى تفاصيل الأزمة بحسب المعلومات التى حصلت عليها «الفجر» من الشيخ حلمى الجمل، نائب نقيب القراء السابق، والمرشح الحالى لمنصب النقيب، فإن شروط التقدم بملفات الترشح لعضوية مجلس النقابة أو منصب النقيب ونائبه تتعارض مع ما تنص عليه بعض نصوص اللائحة 93 لسنة 1983، ومن هنا بدأ الاختلاف فى وجهات النظر. وأوضح أن وزير الأوقاف كلف اللجنة المشرفة بأن يقدم كل شخص من أعضائها مذكرة تفسيرية لتلك النصوص لتلافى العوار، ما نتج عنه اختلاف الرؤى، ولحسم الخلاف قرر الوزير إحالة الأمر للجنة الفتوى والتشريع بمجلس الدولة. وتفسيرًا لنصوص المادة 93 قال «الجمل» إن هناك قراء سورة وهناك من يدرس بالحصة «محفظ» تقدموا للترشح للعضوية، ومنهم من يعمل قارئًا بالإذاعة والتليفزيون بالمكافأة، وليس بشكل منتظم.

وأشار إلى أنه يشترط فى الترشح لمنصب النقيب ونائبه، أن يكون قد مارس العمل لمدة لا تقل عن 10 سنوات فى إحدى الجهات الرسمية، بمعنى أن يكون موظفًا بأى وظيفة يتوفر فيها الاستمرارية والاعتيادية والدوام، كأن يكون موظفًا بوزارة التربية والتعليم أو لدى وزارة الأوقاف.

وقال الشيخ محمد حشاد، القائم بأعمال النقيب وتسيير أعمال النقابة لحين إجراء الانتخابات، إن التأجيل يحدث للمرة الأولى فى تاريخ النقابة، وكان سيتم إجراؤها كما جرت العادة إلا أنه تلقى مكالمة من وزير الأوقاف أكد خلالها أنه يريد تشكيل لجنة من القانونيين بالوزارة حتى لا يحدث طعن على الانتخابات. وعلمت «الفجر» من مصدر بوزارة الأوقاف، أن مسألة إجراء الانتخابات مؤجلة بقرار من الوزير بسبب وجود مخالفات فى أوراق 6 مرشحين تقريباً على العضوية، بينهم عدد من أبناء الشيوخ المعروفين.

وأضاف أن «صديق» نجل الشيخ محمد صديق المنشاوى من بين المخالفين كونه لا يعمل بوظيفة حكومية، وأرفق فى أوراق ترشحه خطاباً بأنه يعمل بالحصة.

وأكد المصدر أن «ياسر» نجل الشيخ عبدالباسط عبد الصمد من بين المخالفين أيضاً، لافتًا إلى أن المرشحين الستة المخالفين ليسوا موظفين بالحكومة، وبينهم قراء سورة فى المساجد.