منظومة جندى القرن الـ21 لرفع كفاءة المقاتل المصرى

بوابة الفجر
Advertisements
تدريبات بنظام « المايلز» الحديث يحاكى أرض المعركة.. وعرض البيانات على العين اليمنى للقائد

تنتهج القوات المسلحة المصرية، خطوات سريعة فى تحديث منظومتها التسليحية والدفاعية للارتقاء بمقاتليها فى كافة الأفرع الرئيسية، من خلال التدريبات والمناورات المشتركة مع الدول الصديقة والشقيقة، وكذلك عن طريق تزويد مقاتليها بأحدث المعدات والمهمات لتأدية كافة المهام القتالية بكفاءة عالية.

وخلال السنوات القليلة الماضية زودت القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة مقاتليها بأحدث النظم القتالية التى تواكب العصر الحديث، مما كان له أثر كبير فى ارتقاء المؤسسة العسكرية المراتب العشرة الأولى بأقوى جيوش العالم ومن بين هذه النظم المنظومة الجديدة لجندى القرن الواحد والعشرين.

المنظومة الجديدة للمقاتل المصرى من تصميم وإنتاج الشركة العربية العالمية للبصريات، والشركة العربية العالمية للبصريات، شركة مساهة مصرية بشراكة بين جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة التابع لوزارة الدفاع المصرية وشركة تاليس الفرنسية العريقة للصناعات الدفاعية.

وتتألف مجموعة السلاح من جهاز تنشين حرارى متصل بالشاشة على خوذة القائد لنقل صورة الفيديو من خلال وحدة التحكم، وآخر نهارى متصل بالشاشة أيضا، بالإضافة إلى الخوذة التى تتكون من وحدتى مراقبة حرارية وكهروبصرية.

وتشمل المنظومة الجديدة أيضا شاشة عرض البيانات على العين اليمنى للقائد، وأجهزة التنشين النهارى والليلى لسلاح الجندى، والدرع الواقى، ومنظومة ملاحية وجهاز تحديد الموقع بالقمر الصناعى GPS، ودرع مضاد للرصاص للحماية الأمامية والخلفية والجانبية للكتف والذراع.

إلى جانب أنظمة التدريب المتطورة للجنود والمقاتلين والضباط وصف الضباط والتى ظهرت فى الفترة الأخيرة خلال التدريبات والمناورات المختلفة وهى نظام الرماية «المايلز» خلال المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى «إصرار– 9»،. وهو نظام تدريب يوفر بيئة واقعية للمستخدمين المشاركين فى التدريبات العسكرية كما يوفر محاكاة تكتيكية لتدخل إطلاق النار المباشر باستخدام رصاصات الليزر الآمنة.

ويتيح نظام «المايلز» لكل فرد ومركبة كشفا للشعور بالضربات وإجراء تقييم للخسائر، وتقوم مرسلات الليزر الملحقة بالأفراد والمركبات المشاركة بمحاكاة المسافات الفعلية والقدرة القتالية لأنظمة الأسلحة بدقة عالية جدًا.

ويستخدم «المايلز» من قبل الجيش الأمريكى لخلق بيئة التدريب الأقرب إلى الواقع قدر الإمكان، حيث يشتمل هذا النظام على مرسلات ليزر مشفرة لمحاكاة الرصاص، وعندما يضرب الليزر جهاز الاستشعار على جندى ينتج إحدى الحالتين إما صوت «صفارة» قصيرة للإبلاغ عن جرح أو صوت «صفارة» طويلة للدلالة على حالة قتل كما يوفر «المايلز» وسائل لمحاكاة آثار القنابل، ويعد من أكثر وسائل التدريب أمانًا لاستخدامه ذخائر غير قاتلة يمكن تفعيلها فقط عن طريق أجهزة استشعار ومستقبلات نفس النظام.

يذكر أن القوات المسلحة بدأت بالارتقاء وتطوير مستوى الفرد المقاتل فيها بوتيرة سريعة وفعالة خلال السنوات القليلة الماضية منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبدأت بتطوير وتجهيز الجندى المصرى بدئا بالزى العسكرى الجديد الذى اعتمدته القوات المسلحة لجنودها وضباطها وصف ضباطها، والذى يحاكى المصممة والمعتمدة عالميا لأحدث جيوش العالم الحديث.