قال إن الحركة المدنية ستدعم طنطاوى والحريرى.. مدحت الزاهد: ننسق مع تكتل 25/30 فى انتخابات مجلس النواب

بوابة الفجر
Advertisements

أعلنت القائمة الوطنية الأيام الماضية أسماء الأحزاب المنضمة لها لخوض انتخابات مجلس النواب، وضمت القائمة عددا من أحزاب المعارضة مثل «العدل والمصرى الديمقراطى، والإصلاح والتنمية»، وعلى إثر ذلك وبعد أن شاركت بعض هذه الأحزاب فى انتخابات مجلس الشيوخ، قررت الحركة المدنية، والتى كانت تضم عددا من الأحزاب اليسارية، فصل المسئولين عن هذه الأحزاب داخل الحركة، بدعوة أنهم خالفوا المضمون الجوهرى للحركة وأهدافها.

وعن رأى أهداف الحركة ورأيها فى المشهد الانتخابى قال مدحت الزاهد القيادى بالحركة المدنية ورئيس حزب التحالف الاشتراكى، إن البرلمان المقبل من المفترض أن يتلافى عيوب البرلمان الحالى، ولكن لا أرى فى البرلمان القادم ذلك، بل أرى فيه امتدادا للبرلمان الحالى، ولكى يستقر البرلمان فلابد من وجود الإعلام الحر ومجلس نيابى يقوم بدور رقابى على الحكومة، ومجتمع مدنى، وأحزاب مستقلة ولكن هذا لم يحدث.

 وأضاف: كنا طرحنا مشروع انتخابات القوائم النسبية  المفتوحة وكانت سوف تسمح لتمثيل كل الأطياف، عكس القوائم المغلقة التى لا تستخدمها إلا ٣ دول فى العالم منها مصر وتدل على الصوت الواحد، ولا يمكن أن ينتج هذا النظام مبدأ التعددية.

وأضاف: نحن لا نهاجم الأحزاب التى انضمت للقائمة الوطنية كالعدل والمصرى الديمقراطى، والإصلاح والتنمية، ولكننا نعترض على أن حزب يعد قائمة موحدة مغلقة مدعومة من قبل مؤسسات الدولة، وبالتالى فنحن ضد الاصطحاب لتلك القائمة مع باقى أحزاب الحركة المدنية، لأننا نرى فى ذلك ضرب المبدأ التنافسى الذى عملنا من أجله منذ بدايتنا فى الحركة المدنية.

وأضاف الزاهد: ورغم ذلك فنحن سنشارك فى البرلمان رغم كل الصعوبات التى ذكرناها، عن طريق النظام الفردى، وسوف نبحث فرصة القوائم رغم صعوبتها والتى تتمثل فى منافسة قائمة تدعمها الدولة ، وعدم استطاعتنا تجميعها على مستوى الجمهورية، مشيرا إلى أن الحركة بصدد التنسيق مع عدد من الأحزاب لبحث القدرة على الترشح فى إطار ظروفنا المادية، وربما يترشح حوالى ١٠ أعضاء من حزبنا، وننسق مع نواب تكتل ٢٥-٣٠، كما سندعم هيثم الحريرى وأحمد طنطاوى ، وأعضاء اليسار فى المعركة الانتخابية.