البابا تواضروس يطالب بالحذر من كورونا: الفيروس مستمر

البابا تواضروس التاني
البابا تواضروس التاني
Advertisements
جدد قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الدعوة إلى تحمل المسؤولية من نحو الوقاية من فيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أنه مع تغير الفصول واقتراب فصل الشتاء وقبلها بدء العام الدراسي، تزداد مسؤولية الجميع نحو الوقاية من الفيروس.

جاء ذلك في بداية اجتماع الأربعاء الأسبوعي الذي عقد مساء اليوم بكنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وقال قداسة البابا: في بداية الاجتماع أُرحب بأصحاب النيافة الأحبار الأجلاء الموجودين معنا اليوم وكل الآباء.

وتابع مضيفا: الكنائس بدأت في الرجوع التدريجي للخدمة ونعود ننشغل بالخدمة ولكن يجب أن نظل ملتزمين بالإجراءات الوقائية، ومع بداية الشتاء وتغير الفصول. وكما أن الدولة بدأت فتح المسارح ودور السينما وقاعات المؤتمرات والفنادق بأعداد أكبر، لكن مازالت المسئولية علينا كلنا ولا أحد يظن أن الكورونا انتهت ولكنها مستمرة معنا.

وأختتم: أرجوكم انتبهوا، وأي إنسان يشعر بعرض يجب أن يبقى في البيت مهما كان العرض بسيط، ولازلنا نسمع في بلاد أخرى بالأخص أوروبا أنهم بعد الفتح أغلقوا مرة أخرى، ونحن بعد عدة أسابيع هيكون دخول المدارس والجامعات فيجب أن ناخذ حذرنا.

اقرأ أيضا...

وتوجهت نقابة الصحفيين بجزيل الشكر لقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بعد عقد جلسة ودية، انتهى فيها الخلاف بين الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة والزميلة الصحفية سارة علام، وقرر الأنبا أغاثون التنازل عن الدعوى المقامة من جانبه ضد الزميلة سارة علام.

وأضاف" محمد سعد عبد الحفيظ " عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين فى بيان نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي بفيس بوك الآتى: حضر جلسة التصالح الدكتور عماد جاد عضو مجلس النواب ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات الأستراتيجية، والنائب البرلماني مجدي ملك، والقمص أغاثون طلعت وكيل عام المطرانية، والقمص عذرا متى وكيل المطرانية، ومحمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين.

وأكد البيان على احترام النقابة للكنيسة وقادتها والشكر للدكتور عماد جاد الذي توسط مع النائب مجدي ملك لإنهاء الخلاف.