"التنمية المحلية": صندوق مصر السيادي مسؤول عن إدارة موارد الدولة

خالد قاسم
خالد قاسم
Advertisements
قال الدكتور خالد قاسم، المتحدث باسم وزارة التنمية المحلية، إن صندوق مصر السيادي مسؤول عن إدارة الموارد الاقتصادية للدولة المصرية، والكثير من الأصول التي ستؤول إليه من أجل تعزيز قيمتها، واستخدمها بالشكل الأمثل بما يعود على النفع على الشعل المصري ككل.

وتابع "قاسم"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي ريمون فضل الله، ببرنامج "منتصف الاسبوع"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء الأربعاء، أن الأموال الناتجة من التصالح على مخالفات البناء، ستنفق على الإسكان الاجتماعي تخطيط عمراني متكامل، خلاف زيادة موارد المحافظات لزيادة الخدمات المقدمة للمواطن فيما يتعلق بالصرف الصحي والإنارة ومياه الشرب، والبعض الآخر سيذهب إلى موازنة الدولة، لكي يتم توجيه إلى الصحة والتعليم.

ولفت إلى أن كل أصول الدولة المصرية ستدار بشكل سليم من خلال صندوق مصر السيادي، لكي يتم تعظيم العائد من هذه الأصول بشكل مخطط.

كشف أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، حقيقة ما نشرته الجزيرة بشأن تصدير مصر الكهرباء لأوروبا بسعر مدعم، مشيرا إلى أن التصريحات اجتزأت من سياقها.

وأشار "سليمان"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الجمعة، إلى أن الغرض من التصريح كان توضيح تنافسية قطاع توليد الطاقة الكهربائية، حيث ستصدر مصر الطاقة لأوروبا بسعر منافس وليس مدعم، معلقا: "إحنا عايزين نكسب".

مهمة الصندوق السيادي
وفي سياق أخر، قال الدكتور إيهاب الدسوقي، رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، إن الصندوق السيادي غاية في الأهمية للاقتصاد المصرية، لافتًا إلى أن معظم دول العالم تستثمر أي فوائض مالية في الصناديق السيادية، لتحقيق أكبر عائد مالي، لكن الصندوق السيادي المصري يختلف عن هذه الصناديق، خاصة أنه يضم الأصول الغير مستغلة، لاستثمارها بالشكل الأمثل.

وتابع "الدسوقي"، خلال مداخلة هاتفية مع فضائية "إكسترا نيوز"، أن الصندوق السيادي له قانون خاص، وإدارته تماثل القطاع الخاص للبعد عن بيروقراطية الحكومة، ولهذا يتوقع له النجاح، ومن شأن هذا أن يزيد الاستثمار إلى مصر.

ولفت رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، إلى أن استثمارات الصندوق طويلة الأجل، ولهذا لن يتأثر بالأزمات القصيرة المماثلة لأزمة كورونا، وحتى إن تحقق بعض الخسائر، فمن المتوقع أن يعوضها في وقت قصير.
Advertisements


محادثات مصرية مع أوروبا لبيع الكهرباء
وصرح أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، بأن مصر بدأت محادثات حول خطط لبيع الكهرباء لأوروبا وأفريقيا، لتستغل ميزتها كمنتج للطاقة المتجددة الرخيصة، في إطار السعي لتصبح مركزا إقليميا للتصدير.

وبحسب "الألمانية" نقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن سليمان القول إن البلاد، التي تمتلك فائضا من الكهرباء، ترى دولا "لديها تعطش للطاقة" في الشمال كعملاء محتملين. ويمكن لمصدر تصدير الكهرباء لأوروبا عبر كابلات بحرية يجري التخطيط لها لتصل إلى قبرص واليونان.

وقال في مقابلة في القاهرة: "نجري محادثات مع مستثمري البنية التحتية الأوروبيين، ومع المستشارين وتجار الطاقة لتقييم الصلاحية والرغبة (من جانب العملاء المحتملين)"، مشيرا إلى أن خط النقل "سيجعل مصر مركزا لإمداد أوروبا بالطاقة المتجددة على المدى الطويل".

ولفتت بلومبرج إلى أن صادرات الكهرباء يمكن أن تصبح مصدر دخل مربح لمصر، التي أصبحت بالفعل مركزا للغاز الطبيعي بعد الاكتشافات البحرية.