بمناسبة السنة المصرية الجديدة.. دار الكتب تحتفل بالتقاويم القديمة

الاحتفال
الاحتفال
Advertisements
أقامت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، ظهر اليوم، ندوة بعنوان "التقاويم المصرية بين النشأة والتطور"، برئاسة الأستاذة الدكتورة نيفين موسى، التي كان مقرر إقامتها منذ فترة ولكن جائحة كورونا تسببت في تأجيلها أكثر من مرة.

وشهد الندوة الدكتور بختيار عبد الصادق المستشار الثقافي لدولة أوزباكستان وعدد من الأكاديميين والأثريين والإعلاميين.

وأدار الندوة الأستاذ الدكتور محمد عبد اللطيف، أستاذ الآثار بجامعة المنصورة ومساعد وزير الآثار سابقًا.

وأشاد عبد اللطيف بالدور الثقافي الذي تلعبه دار الوثائق القومية، والتي تضاهي أكبر الأرشيفات القومية.

ونوه عن مواكبة الندوة لرأس السنة المصرية الجديدة حيث يقدر تاريخ نشأة التقويم المصري بحوالى ألف عام قبل الأسرة الأولى.

وتحدث في الندوة الأستاذ الدكتور خالد غريب رئيس قسم الآثار اليونانية الرومانية بكلية الآثار جامعة القاهرة والمحكم الأكاديمي الدولي، وأشار لأهمية دار الكتب المصرية حيث أن الكتاب الوحيد الذي يصف فنار الإسكندرية القديم لا يوجد إلا في دار الكتب المصرية.

كما تحدث ملاك نصحي، مفتش آثار بقطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة السياحة والآثار والباحث بمؤسسة سان مارك لتوثيق التراث القبطي، والذي استعرض ارتباط موضوع التقويم بعلم الفلك.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا