"فون دير لاين" تحث على مواجهة روسيا وتركيا

بوابة الفجر
Advertisements
حثت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، اليوم الأربعاء، دول الاتحاد الأوروبي علي تسريع سياستها الخارجية لدعم الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في بيلاروسيا أو للوقوف في وجه روسيا وتركيا.

وقالت فون دير لاين، إن مديرها التنفيذي في الاتحاد الأوروبي سيتقدم باقتراح لتجميد أصول أولئك الذين يعتبرون مسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، على غرار قانون ماغنتسكي لعام 2012 في الولايات المتحدة.

وأضافت أنه لا يوجد شيء يمكن أن يبرر ترهيب تركيا لليونان وقبرص في شرق البحر المتوسط، موضحة إنه من الخطأ الاعتقاد بأن خط أنابيب غاز بين ألمانيا وروسيا سيساعد في توتر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا.

كما علقت علي أزمة البريكست قائلة أن كل يوم يمر يقلل من فرص إبرام اتفاق تجاري جديد مع بريطانيا، محذرة لندن من أنه لم يتبق سوى "القليل من الوقت" لوضع اتفاق بحلول نهاية العام.

في خطابها السنوي الرئيسي حول السياسة، كرست فون دير لاين بضع جمل فقط لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث ركزت على التعافي الاقتصادي من جائحة فيروس كورونا بالإضافة إلى الاستثمارات الرقمية والمناخية.

قالت فون دير لاين للبرلمان الأوروبي: "مع كل يوم يمر، تبدأ فرص التوصل إلى اتفاق في الوقت المناسب بالتلاشي". كما شددت على تفاوض كلا من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وتصديقهما على اتفاق الانفصال بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحذرت لندن من أن الاتفاقية "لا يمكن تغييرها أو تجاهلها أو عدم تطبيقها من جانب واحد".

وأضافت "هذه مسألة قانون وثقة وحسن نية... الثقة هي أساس أي شراكة قوية". موضحة إن الكتلة "لن تتراجع أبدًا" عن اتفاق الانفصال البريطاني، الذي استغرق ثلاث سنوات للتفاوض عليه، لأنه كان يحمي السلام الحساس في جزيرة أيرلندا من عواقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

دخلت محادثات بريكست الآن في أزمة مرة أخرى حيث قدم رئيس الوزراء بوريس جونسون مشروع قانون جديد للسوق الداخلية إلى البرلمان البريطاني من شأنه أن يقوض معاهدة الانفصال مع الاتحاد الأوروبي. أدى ذلك إلى زيادة خطر الانقسام الاقتصادي الأكثر ضررًا، والذي لا يمكن التوصل إليه بصفقة، والذي يتسارع في نهاية العام عندما ينتهي الجمود في بريطانيا بعد انتقال بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا