التموين تقدم للمواطن 28 سلعة على بطاقات الدعم أغلى من سعرها بالقطاع الخاص

بوابة الفجر
Advertisements
على طريقة الإعلانات، بث الدكتور على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية الأسبوع الماضى مفاجأة مدوية لمحدودى الدخل وأصحاب البطاقات التموينية، ملخص ما أعلنه الوزير يتمثل فى توفير 28 سلعة بأسعار مخفضة.

لكن الحقيقة التى على أرض الواقع كانت عكس ما أعلنه المصيلحى تمام، إذ تبين أن السلع الجديدة أسعارها ليست مخفضة، ولا تماثل حتى نظيرتها فى القطاع الخاص المحلى، بل بالعكس فنظيرتها فى السلاسل التجارية أقل بكثير من سعرها على البطاقات التموينية، رغم أنها نفس نوع السلعة فى الوزن والمنشأ.

الغريب أن تلك السلع التى أعلنت عنها وزارة التموين هى سلع تابعة لكبرى شركات ومصانع القطاع الخاص وفرتها الشركة القابضة للصناعات الغذائية ووزارة التموين لعرضها بأسواق الجملة ومجمعات التموين الاستهلاكية بجانب عرضها بأسواق جمعيتى ومكاتب التموين، ويتم التعاقد مع تلك الشركات عبر منظومة بحث ورقابة لاختيار الشركات ذات الجودة والمنتج الجيد وكذلك بفرق سعر مناسب للمواطن البسيط لعرضها بتلك المجمعات ولدى مكاتب التموين.

ومن أبرز السلع التى أضافتها الوزارة، الملح ووفرته الوزارة بسعر جنيه واحد للكيس وزن ربع كيلو فى حين أن القطاع الخاص يبيعه بسعر جملة وقطاعى بسعر 75 قرشا وهناك عروض 20 كيس ملح بسعر 15 جنيها بما يوفر للمواطن من دخله.

وثانى تلك السلع طرح التموين أكياس طحينة بسعر 2 جنيه للكيس وهو ما يماثل نفس سعرها بالقطاع الخاص وأحيانا يتم بيعها بسعر أقل عن ذلك بالسلاسل الكبيرة، كما أن الوزارة طرحت سعر كيلو الأرز المدعم بسعر 8 جنيهات فى حين أنه بالقطاع الخاص سعره 7 جنيهات وعن بيع كيلو الفول يصل سعره 20 جنيها فى حين أنه يقترب من نفس السعر بل أنه يتم طرحه بسعر 18 جنيها فى عدة أسواق.

كذلك طرحت الوزارة عبوات كابتشينو أنواع بسعر 3 جنيهات للكيس الواحد فى حين أنه يباع بالسوق الحر بسعر 2جنيه و 75 قرشا، وعن بيع عبوات الخل فقد تم عرض سعره بسعر 4 جنيهات و25 قرشا فى نفس الوقت توفره أسواق القطاع الخاص بسعر 3 عبوات خل بسعر 10 جنيهات، أما الشاى فقد تم طرح عبوات بالتموين بسعر 3 جنيهات للعبوة وزن 40 جراماً فى حين أنها متاحة بسعر 2 جنيه و75 قرشا.