أزمة بجامعة 6 أكتوبر بسبب خصم 75% من رواتب أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة

بوابة الفجر
Advertisements

تشهد كلية الهندسة بجامعة 6 أكتوبر بوادر أزمة من العيار الثقيل بسبب خفض رواتب أعضاء هيئة التدريس بنسبة تصل إلى أكثر 75%، وتهديدهم بالفصل.

وتقدم أعضاء هيئة التدريس بالعديد من الشكاوى للجهات المختصة ضد رئيس الجامعة، منها شكوى لمكتب العمل، وشكاوى على بوابة الحكومة الإلكترونية، وأخرى إلى الدكتور صديق عبدالسلام، أمين المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية، ضد رئيس جامعة 6 أكتوبر، وعميد كلية الهندسة.

وذكر أعضاء هيئة التدريس الذين يصل عددهم إلى 140 مدرساً أن عميد الكلية ورئيس الجامعة رفضا التعامل بالطريقة المتفق عليها، وتشمل إعداد المحاضرات وتصحيح الامتحانات ومتابعة الطلاب والبحث العلمى وأعمال الجودة وخلافه، وأصدرا قراراً متعسفاً دون أى مناقشات بخصم اليوم غياب بيوم وربع، وخصم دقائق التأخير بنصف يوم، لتصل نسبة الخصم إلى أكثر من 75% من رواتب شهر أغسطس.

وأوضحت الشكاوى أن عميد الكلية لم يعترض على قرارات رئيس الجامعة، ولم يدافع عن المدرسين الذين قاموا بأعمال المراقبة والتصحيح والرصد وإعلان النتيجة وقبول التظلمات وفحصها والبت فيها لطلاب سنة التخرج، فى ظل وجود أزمة فيروس كورونا واحتمال تعرضهم للعدوى كما جاء بالشكوى.

وأشارت الشكوى إلى أن القرار تزامن مع تقدم الكلية للحصول على اعتماد الجودة من هيئة ضمان جودة التعليم، وقيام جميع الأعضاء بتقديم الأوراق والمستندات المطلوبة من الكلية إلى الهيئة يومياً، عن طريق وحدة ضمان الجودة بالكلية على الرغم من العدد المحدود لأعضاء هيئة التدريس المعينين للقيام بتلك الأعمال بخلاف الأعمال الإدارية والهندسية المجانية لخدمة المجتمع والجامعة، وكلها أعمال مسجلة وموثقة بالتواريخ.

ووعد أعضاء هيئة التدريس بالاستمرار فى القيام بالأعمال المكلفين بها مثل إلقاء محاضرات الفصل الصيفى بحضور الطلاب أو عن طريق التعليم عن بعد، دون التخلى عن الرسالة الموكلة إليهم، ولصيانة الأمانة التى يحملها عضو هيئة التدريس بالجامعة، مع العلم بإمكانية تكرار الخصم وما يترتب عليه من إنذارات بالفصل، أو عدم تجديد العقود السنوية.