وفاة ثاني شخص في إسرائيل بسبب موجة حارة تضرب البلاد

بوابة الفجر
Advertisements
توفي صبي في القدس اليوم الأحد متأثرا بضربة شمس، في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لأسبوع آخر من درجات الحرارة المرتفعة بعد أن مرت بأشد الأيام حرارة على الإطلاق.

ووفقًا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل، شهدت موجة الحر، في يومها الثامن الآن، أكثر من 700 شخص يطلبون المساعدة من خدمات الطوارئ وتسببت في العديد من الحوادث التي تهدد الحياة.

صباح الأحد، نُقل صبي يبلغ من العمر 14 عامًا في القدس إلى المستشفى بعد انهياره أثناء ممارسته نشاطًا بدنيًا.

وأفادت وسائل الإعلام العبرية أن مسعفي نجمة داود الحمراء الذين وصلوا إلى مكان الحادث "شاهدوا الصبي ممددًا على العشب فاقدًا للوعي، بلا نبض ولا تنفس... ونقلوه إلى المستشفى في حالة حرجة مع الاستمرار في إجراء الإنعاش القلبي الرئوي".

وأعلن في وقت لاحق وفاة الصبي، الذي فقد وعيه على ما يبدو أثناء لعب كرة القدم، في المستشفى.

وسجلت القدس أعلى درجة حرارة على الإطلاق يوم الجمعة، مسجلة رقمًا قياسيًا جديدًا قدره 42.8 درجة مئوية (109 درجة فهرنهايت).

كانت الموجة الحارة الحالية غير مسبوقة بالنسبة للقدس، التي تتمتع عادة بطقس أكثر برودة قليلًا من بقية البلاد بفضل موقعها وارتفاعها النسبي على ارتفاع 800 متر (2600 قدم) فوق مستوى سطح البحر.

كما أدى ارتفاع درجات الحرارة إلى مقتل أرييل يوآف تسافرير، وهو جندي يبلغ من العمر 19 عامًا من مستوطنة بركان بالضفة الغربية، والذي انهار خلال حفلة غير قانونية في محمية بورا الطبيعية في الجزء الجنوبي من البلاد يوم الجمعة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا