وزير الشباب يوجه باستمرار تشغيل وحدة "طوّر وغيّر"

بوابة الفجر
وافق الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، على استمرار تشغيل وحدة "طوّر وغيّر" بالوزارة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، موجها نحو التوسع في تقديم خدمات الوحدة لعدد 5 ملايين شاب وفتاة على مستوى كافة المحافظات خلال الثلاث سنوات المقبلة، وذلك في ضوء توجيهات القيادة السياسية بدعم مجال ريادة الأعمال وثقافة العمل الحر وتأهيل الشباب لإدارة المشروعات المتوسطة والصغيرة.

وأوضح "صبحي" أن مبادرات الوحدة في مجال تكنولوجيا المعلومات تتضمن مبادرة التوظيف الالكتروني، والعمل الحر، وتنفيذ الأيام الافتراضية للتوظيف بواسطة MS Team، مبادرة التدريب من أجل التوظيف، سفراء طور وغير " بأفريقيا، مبادرة " كن رائد أعمال، ومبادرة ارسم مستقبلك، ابني مشروعك ومسابقات رواد الأعمال والابتكار بواسطة. 


وتواصل الوحدة عملية صقل وتدريب 1000 مدرب من العاملين بالشباب والرياضة بالمحافظات، بهدف تدريب نحو مليون شاب سنويًا؛ وتنفيذ النموذج المتكامل لمبادرة "طور وغير" لمساعدة الشباب من الجنسين على اكتساب المعارف والمهارات وإتاحة فرص حقيقية تساعدهم على تحقيق أهدافهم وفهم سوق العمل بشكل جيد، عن طريق توفير خدمات التوجيه والارشاد الوظيفي والاستشارات المهنية للتعرف علي الفرص والوظائف المتاحة، وكذا التعرف علي البرامج التدريبية المتخصصة التي يقدمها المشروع في المجالات ذات الصلة بسوق العمل المصري وأهمها التدريبات التكنولوجية ومهارات ريادة الأعمال، بالإضافة إلى تمكين الشباب وربطهم بأصحاب الأعمال بسوق العمل وتوفير فرص عمل لائقة بما يتناسب مع خبراتهم ومهاراتهم التي تم اكتسابها. 

وفي هذا السياق تسعى وزارة الشباب والرياضة من خلال الادارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب "الإدارة العامة للمشروعات" أن تكون المحرك الرئيسي لعملية تأهيل الشباب المصري وتوفير الكوادر المدربة منهم للعمل لدى شركات القطاع الخاص بوظائف لائقة، بجانب التشجيع علي مبادئ ريادة الأعمال والعمل الحر، وذلك من خلال تأسيس وحدة متكاملة لإدارة كافة أنظمة مبادرة "طوّر وغيّر"، لضمان تقديم خدمات متميزة للشباب المصري من خلال العمل مع أكثر من 500 مدرب ومدربة ومسئول توظيف من العاملين بالوزارة داخل مديريات ومراكز الشباب بالمحافظات.

جدير بالذكر أن مبادرة "طوّر وغيّر" هي مبادرة قومية أطلقتها وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت مصر بالتعاون للمساهمة في حل مشكلات البطالة والأمية الرقمية للشباب المصري، وذلك من خلال توفير نظام متكامل يجمع بين تأهيل الشباب وبناء قدراتهم لزيادة قابليتهم للتوظيف؛ والعمل على سد الفجوة بين احتياجات سوق العمل وقدرات الشباب، وخاصة المهارات الرقمية التي باتت من أهم متطلبات سوق العمل محليًا وعالميًا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا