خبير عسكري: الجماعة الإرهابية مستمرة في ضغطها على الدولة

هشام الحلبي
هشام الحلبي
Advertisements
قال اللواء طيار أركان، حرب هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إن جماعة الإخوان مازالت تمارس ضغوطًا على الدولة المصرية بعدما فشلت في حشد المصريين ضد إرادته السياسية وباءت كل دعواتها للخروج بالمظاهرات بالفشل.

وأضاف "الحلبي"، في لقائه ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي إم سي"، مساء الخميس، أن الحروب الآن لا تعتمد على الشكل التقليدي، ولكنها تنتهج أسلوب جديدًا قائم على استخدام الوسائل التكنولوجية من أجل إحداث بلبلة داخل المجتمع المصري.

وأشار المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إلى أن ما يحدث حاليًا يندرج تحت مسمى الحروب غير النمطية لإسقاط الدول، عن طريق إنشاء جماعات إرهابية داخل الدولة المستهدفة من مواطني الدولة أو خارجها أو كلاهما، بهدف احتلال جزء من أرض الدولة المستهدفة ليستطيع بناء أفكاره عليها، مثل داعش في سوريا.

جناحان إعلاميان للجماعة
وفي سياق متصل قال ماهر فرغلي، الباحث في شؤون الحركة الإسلامية، إن هناك جناحان اعلاميان داخل قطر أحدهما يديره وضاح خنفر الذي يمد القنوات الإرهابية في تركيا بالدعم المالي.

وأضاف "فرغلي"، أن هناك الجناح الآخر يقوده عزمي بشارة بدعم من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والذي يرى أن قدرة الجماعة الإرهابية على الحشد أصبحت صفر.

وتابع: "هجوم عزمي بشارة على الجناح الإخواني في تركيا، جعلهم ينقلبون عليه ويقومون بتسريب صور له وهو في الحفلات بالفنادق الكبرى للتشهير به"، لافتًا إلى أن هناك خلافات بين الميليشيات والمرتزقة بجانب خلافات بين الجناح الاعلامي بالجماعة الارهابية.

وأشار إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية تشعر بالخطر الكبير من نقص التمويل وهناك فشل كبير في إدارة الإعلام الاخواني، مؤكدًا أن تركيا تجلب المرتزقة وتمولهم للذهاب الى ليبيا. 

فيما كشف العميد خالد عكاشة رئيس المركز المصري للفكر والدراسات، أن أزمة الدعم القطري التركي للمرتزقة السوريين في ليبيا أظهر انشقاقات في صفوف الميليشيات المسلحة.

وقال عكاشة، من خلال مداخلة هاتفية علي قناة أكسترا نيوز، إن انشقاق معسكر قطر وتركيا مع غنيمة مالية ضخمة في يد هذا المعسكر أدي إلي النتيجة المعروفة والخالدة ألا وهي أن يتنازع اللصوص ويكشفوا أجلا أو عاجلا لأنهم لا يملكون دوافع وطنية أو عقائدية سليمة.

وأضاف رئيس المركز المصري للفكر والدراسات، أن أزمات التمويل تظهر انشقاقات مرتزقة الدوحة واسطنبول حيث أننا أمام ملايين الأموال المخصصة لمواجهة القوي الوطنية في المنطقة وعلي رأسهم مصر.

وتابع، أن المشروع القطري التركي مشروع هش جدا يفتقد للمصداقية وقد يتدمر بين ليلة وضحاها مؤكدا أن المصريين وشريحة كبيرة من الرأي العام العربي بدأوا يدركون أنهم أمام منظومة فاشلة.

ونوه إلي أنه لو كان الأمر عقيديًا ومهنيًا لما حدث هذا التنازع علي القيادة بين قطر وتركيا والتنازع علي اختطاف المرتزقة الإعلامية واجتذابهم.

ونوه بأن هذه المجموعات قد فقدت الثقة فيما بينهم حيث إنه لا يوجد ملاذ آمن بين تلك المنظومات الهدامة مؤكدًا أنه لن يستطيع أي أحد من المرتزقة أن يقفز من المعسكر الفاسد والبحث عن ملاذ أمن في المعسكر الآخر.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا