إكرامي والسعيد وراء انتقال رمضان صبحي إلى بيراميدز

رمضان صبحي
رمضان صبحي
Advertisements
لعب شريف إكرامى، حارس مرمى النادي الأهلي، دورا كبيرا في إقناع زوج شقيقته رمضان صبحي لاعب هيدرسفيلد الإنجليزي بالانتقال لصفوف بيراميدز.

وهذا على الرغم من صدق رمضان صبحى في البداية عندما تحدث مع المسئولين بالنادي الأهلى بخصوص رغبته فى الاستمرار داخل أحضان القلعة الحمراء، في حال عدم تلقيه عرضاً أوروبياً يحقق أهدافه، هذا ما قاله اللاعب عندما استضافه محمود الخطيب رئيس النادى فى منزله بحضور وكيل أعماله نادر شوقى.

وبعدما أبدي صبحي رغبته في الاستمرار مع الأهلي، دخل الفريق في مفاوضات رسمية ومكثفة مع إدارة هدرسفيلد الإنجليزى لشراء اللاعب بشكل رسمي، والموافقة على دفع مبلغ مالى ثلاثة ملايين ومائتان وخمسون ألف جنيه إسترليني.

وقد استعار النادي الأهلي رمضان صبحي فى المرة الأولى مقابل 800 ألف جنيه إسترلينى ومليون وستمائة ألف جنيه إسترلينى فى الاستعارة الثانية.

ومن جانب آخر تدخل شريف إكرامى وصديقه المقرب عبدالله السعيد لاعب الفريق السماوي لإقناع رمضان صبحى بالانتقال إلى صفوف نادى بيراميدز.

ولعب عبد الله السعيد دور الوسيط لدى إدارة بيراميدز لرفع المقابل المالى الذى سيتقاضاه صبحي إلى 40 مليون جنيه فى الموسم الواحد، وذلك خالصة الضرائب إلى ما يزيد عن ضعف ما كان سيحصل عليه رفقة النادي الأهلي.

وكل هذا بعلم إكرامى الأب، فقد كل مطلع على كل كبيرة وصغيرة في القصة، وكان ينتظر بفارغ الصبر معرفة رد فعل إدارة الأهلى التى فرطت فى نجله ولم تجدد عقده، برغم أن شريف إكرامى هو من بادر بالإعلان عن رغبته فى الرحيل عبر حسابه الرسمى على موقع "تويتر".

ويمتلك الأهلى الفضل في أعاد رمضان صبحى للحياة الكروية مره اخرى، عندما تراجع مستواه فى الدورى الإنجليزى، وقام الفريق بإستبعده من حساباته ولم يجد أى عروض بيع أو استعارة يلجأ إليها ليستعيد حياته مرة أخرى فى استكمال مشواره.

وقام الأهلى باستعارته على مدار عام ونصف وشارك خلالها مع الفريق الأول بصفة أساسية واستعاد قوته البدنية وتمكن من قيادة المنتخب الأوليمبى إلي بر الأمان.

وكان هذا رد رمضان صبحي للجميل بمساعدة عائلة إكرامى، وعلى الجانب الآخر يحاول شريف إكرامى ووالده في اقناع إدارة وجماهير الأهلي بعدم تدخله في صفقة انتقال رمضان صبحى الى بيراميدز.

أخيرا نجح إكرامى الابن إتمام الصفقة زوج كريمته، وذلك رغم حالة التشتت التى عاشها رمضان صبحى فى الأيام الماضية خوفا من رد فعل جماهير الأهلى عقب الإعلان عن رحيله، وطلب أكثر من مهلة من إدارة الأهلى.

وحصل إدارة النادي الأهلي على موافقة مكتوبة من هدرسفيلد على شراء رمضان صبحى مقابل ثلاثة مليون ومائتان وخمسون ألف جنية استرليني.

وتفوق شريف إكرامى وصديقه عبدالله السعيد في إقناع رمضان صبحي في إتمام الصفقة، وأكد السعيد لصبحي أنه خاض التجربة من قبل وأن الأزمة ستكون لعدة أيام وبعدها تنتهى الأمور ويفوز صبحى بالمائة وعشرين مليون جنيه.