ترامب يؤجل قمة مجموعة السبع إلى ما بعد نوفمبر

بوابة الفجر
Advertisements
صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه طلب تأجيل اجتماع مجموعة السبع إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر، بعد تأخير سابق بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

وقال ترامب للصحفيين في المؤتمر الصحفي: "أنا أكثر ميلا للقيام بذلك في وقت ما بعد الانتخابات.. كنا سنفعل ذلك في سبتمبر."

وكان من المقرر عقد القمة في كامب ديفيد في يونيو، وبعد خطة مبدئية لتأجيل الاجتماع وتحويله إلى مؤتمر افتراضي، طرح ترامب في مايو فكرة القيام بذلك شخصيًا في الخريف، مشيرا الي إن البيت الأبيض لم يدع القادة رسميا بعد، وأنه يخطط لدعوة دول ليست أعضاء رسميين في مجموعة السبعة.

وردا على سؤال عما إذا كان سيدعو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال ترامب إنه سيفعل ذلك لأن بوتين "عامل مهم".

وعلي صعيد آخر، تدرس إدارة ترامب طرقًا لتقييد الدخول على الحدود الأمريكية المكسيكية التي يمكن أن تشمل مواطنين أمريكيين ومقيمين دائمين قانونيين بسبب مخاوف من فيروس كورونا، وفقًا لمصدر مطلع على الأمر.

إنها أحدث محاولة من قبل الإدارة لإغلاق حدود الولايات المتحدة. ففي مارس، استندت الإدارة إلى قانون الصحة العامة لإبعاد المهاجرين بسرعة، بمن فيهم الأطفال، الذين يتم القبض عليهم على الحدود. تم تمديد هذا الإجراء، بما في ذلك سلسلة من قيود السفر الأخرى، بسبب الوباء.

وقال المصدر إن الخيارات التي ستدرسها الإدارة ستعتمد على الأرجح على سلطات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. ذكرت صحيفة نيويورك تايمز لأول مرة عن إمكانية منع الأمريكيين من العودة إلى الولايات المتحدة على أساس محدود وسط مخاوف من احتمال إصابتهم بفيروس كورونا.

قال مسؤول إداري مطلع على المناقشات الجارية لشبكة CNN: "يعمل المحترفون المهنيون في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على نهج شامل للسيطرة على الوباء في الوقت الحالي وفي المستقبل.. اللائحة في شكل مسودة وخاضعة للتغيير. هذه عملية مستمرة وأي إبلاغ عن هذا سيكون سابق لأوانه للغاية."

وتواصلت CNN مع مركز السيطرة على الأمراض ووزارة الأمن الداخلي، التي رفضت التعليق.

وقد نصت مسودة مذكرة حصلت عليها التايمز على أن أي تحرك لمنع المواطنين والمقيمين الدائمين الشرعيين يجب أن "يتضمن تدابير حماية مناسبة لضمان عدم انتهاك أي حقوق دستورية" وأن يتم تطبيقه "في أندر الظروف".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا