رئيس الوزراء التونسي يعلن نيته عن تشكيل حكومة كفاءات

بوابة الفجر
Advertisements


قال هشام المشيشي رئيس الوزراء التونسي المكلف، اليوم الاثنين، إنه ينوي تشيكل الحكومة من الكفاءات خارج الأحزاب السياسية، وأطلق عليها "حكومة إنجاز اقتصادي واجتماعي".

وأعلن المشيشي، في مؤتمر صحفي، مساء الإثنين، عن قراره "تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة، في معارضة لما طلبته حركة النهضة الإخوانية بضرورة تشكيل حكومة من الأحزاب التونسية.

وحذر الأمين العام لاتحاد الشغل في تونس رئيس الوزراء المكلف هشام المشيشي، من التباطؤ في تشكيل الحكومة الجديدة، داعيا إلى ضرورة التعجيل في اختيار فريقه بشكل مصغر.

وقال نور الدين الطبوبي، إثر لقاء مع المشيشي، إن الحل الأمثل هو تشكيل حكومة لا تخضع للمحاصاصات الحزبية.

وتحدث أمين عام أكبر منظمة نقابية تونسية، عن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، قائلا "إنها أزمة خطيرة تهدد استقرار البلاد"، وأنه من الضروري أن يتحمل المشيشي جميع مسؤولياته في إنقاذ تونس.

ويدخل المشيشي، أسبوعه الثاني في مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة، حيث التقى كل ممثلي الكتل البرلمانية التونسية الـ9، ورؤساء الحكومات السابقين في تونس منذ سنة 2011، كمًا وسع مشاوراته مع عدد من الفنانين والمثقفين.

هذا وكان قد اختار الرئيس التونسي قيس سعيد، وزير الداخلية هشام المشيشي لخلافه إلياس الفخفاخ في رئاسة الحكومة.

ويرى مراقبون، بأن هذا الاختيار جاء ليثبت الرئيس التونسي شخصية مستقلة على رأس الجهاز التنفيذي بعيدة عن كل التجاذبات وتمتلك الأوراق الأمنية الضرورية لمجابهة خطر الإرهاب الذي زادت وتيرته في الفترة الأخيرة بعد تطور الأحداث داخل ليبيا.

والمشيشي هو رجل قانون من مواليد عام 1974، شغل منصب مستشار الرئيس قيس سعيد إبان فوزه بالرئاسة في نوفمبر 2019، وحصل على العديد من الشهادات منها (شهادة جامعية في الحقوق والعلوم السياسية وشهادة ختم الدراسات بالمرحلة العليا للمدرسة التونسية للإدارة، وعلى الماجستير في الإدارة العمومية من المدرسة الوطنية للإدارة بسترازبورغ بفرنسا.