الصين تفرض عقوبات على مشرعين أمريكيين بسبب هونج كونج

بوابة الفجر
Advertisements
فرضت السلطات في الصين عقوبات على 11 مواطنًا أمريكيًا بمن فيهم مشرعون، اليوم الاثنين، ردًا على فرض الولايات المتحدة عقوبات على 11 من هونج كونج ومسؤولين صينيين متهمين بالحد من الحريات السياسية في المستعمرة البريطانية السابقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، في إفادة صحفية دورية، اليوم الاثنين: "ردًا على هذا السلوك الأمريكي الخاطئ، قررت الصين فرض عقوبات على الأفراد الذين تصرفوا بشكل فاضح في القضايا المتعلقة بهونج كونج"، كما أوردت وكالة "رويترز".

ولم يحدد ما هي العقوبات.

وكان من بين المستهدفين أعضاء مجلس الشيوخ تيد كروز، وماركو روبيو، وتوم كوتون، وجوش هاولي، وبات تومي، والنائب كريس سميث، بالإضافة إلى أفراد في جماعات حقوقية وغير ربحية.

تدهورت العلاقات بين البلدين بشكل حاد في الأشهر الأخيرة بسبب قضايا تتراوح من التجارة إلى هونج كونج وتعامل الصين مع فيروس كورونا الجديد.

عقوبات الصين على 11 مواطنًا أمريكيًا هي الأحدث في جولة من الإجراءات المتبادلة بين الصين والولايات المتحدة بشأن اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان والتدخل.

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة، عقوبات على الرئيسة التنفيذية لهونج كونج كاري لام وكذلك رؤساء الشرطة الحاليين والسابقين في المدينة، بموجب أمر تنفيذي وقعه الرئيس دونالد ترامب.

تجمد هذه العقوبات أي أصول أمريكية مملوكة لهؤلاء الأشخاص وتمنع عمومًا الأمريكيين من التعامل معهم.

كان المشرعون الأمريكيون الذين استهدفتهم الصين، اليوم الاثنين، منتقدين صريحين لقانون الأمن القومي الجديد الذي فرضته بكين على هونج كونج في أواخر يونيو، مما وسع سلطتها في المركز المالي.

في الشهر الماضي، أعلنت الصين فرض عقوبات على كروز وروبيو وسميث ومسؤولين أمريكيين آخرين بعد أن عاقبت الولايات المتحدة كبار المسؤولين الصينيين بسبب معاملة مسلمي الإيغور في منطقة شينجيانج.

يتضمن الإجراء الأخير الذي اتخذته بكين عقوبات ضد رؤساء خمس منظمات غير حكومية مقرها الولايات المتحدة - الصندوق الوطني للديمقراطية والمعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية والمعهد الجمهوري الدولي وفريدوم هاوس وهيومن رايتس ووتش.

وكانت المجموعات الخمس جميعها قد تعرضت لعقوبات في ديسمبر بسبب مواقفها من هونج كونج.