"جمعيات قطر الخيرية".. يد تنظيم الحمدين لدعم حزب الله والجماعات الأرهابية

بوابة الفجر
Advertisements

كشفت تقارير أمريكية في اليومين الماضيين، تورط جمعيات ومسؤولين قطريين، في تسليح وتمويل حزب الله اللبناني. وحسب الملف الذي نشرته شبكة "فوكس نيوز"، قدمت جمعيتان خيريتان قطريتان مبالغ نقدية لحزب الله الإرهابي في بيروت "تحت ستار الغذاء والدواء"، والجمعيتان هما "جمعية الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية" و"مؤسسة التعليم فوق الجميع".

 

ولفت التقرير السري إلى أن "أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر أمر بتوصيل معدات العسكرية إلى حزب الله".

 

وعادة ما تستخدم الدوحة مسمى الجمعيات الخيرية لتنفيذ مخططاتها، وللتستر على الإرهاب بل ودعمه عسكرياً ولوجيستياً ومادياً، إذ تعتبر هذه الجمعيات من الأذرع الرئيسية لتنفيذ سياسات الدوحة وضخ مئات الملايين من الدولارات لدعم وتمويل الإرهاب، واستقطاب متطرفين في أوروبا وتجنيدهم في تنظيمات إرهابية في سوريا أو ليبيا أوالعراق وغيرها. كما استخدمتها بشكل مباشر في دعم وتمويل القاعدة وفي غسيل أموال الإرهابيين. 

 

مؤسسات "شيطانية"

وحسب موقع "مؤسسة الشيخ عيد الخيرية" تأسست هذه الجميعة في 1995، على يد عبد الرحمن النعيمي المعروف بـ "البنك الدولي للإرهاب"، ومن ضمن مهامها "رعاية الإنسان في قطر وخارجها، وتقديم الإغاثات والإعانات، وتبني المنشآت التعليمية، والصحية، والدعوية وتوفير المساعدات".


وبالنظر إلى الواقع بعيداً عن الدعاية السياسية، على المواقع الإلكترونية، فإن هذه الجمعية متورطة حسب تقارير دولية عدة، في تمويل جبهة النصرة في سوريا عبر حملة "تبرعات لإغاثة أهل الشام"، وتمويل تنظيم القاعدة هناك "لتحرير أسرى"، وتدعم تنظيم الإخوان الإرهابي عبر ائتلاف الخير التابع لمفتي الإرهاب يوسف القرضاوي.


دعم الإرهاب

وتنشط الجمعية في اليمن لدعم ميليشيا الحوثي والإخوان تحت ستارة أنشطة علاج للمرضى، ولكنها تعمل في الواقع على جرحى تنظيمات داعش والإخوان والقاعدة إلى مستشفيات قطر، ولديها أنشطة أخرى في غرب مالي عبر تمويل جماعة أنصار الدين المتطرفة، وحركة التوحيد والجهاد بالتعاون مع مؤسسة قطر الخيرية.


وإلى جانب "مؤسسة الشيخ عيد الخيرية"، برز أيضاً اسم "مؤسسة التعليم فوق الجميع"، التي تعني بالاهتمام بتعليم الأطفال حول العالم، بإشراف الشيخة موزة بنت ناصر منذ 2012.


فضائح متوالية

وأكد تقرير فوكس نيوز، ما جاء في تقارير أخرى دولية ألمانية خاصةً أن سفير قطر لدى بلجيكا وحلف الناتو عبد الرحمن الخليفي، كان قناة تمويل حزب الله، حتى أنه سعى إلى دفع 750 ألف يورو للمقاول الأمني جايسون للتكتم على دور النظام القطري في توريد الأموال والأسلحة إلى حزب الله في لبنان.


وكانت صحيفة "واشنطن فري بيكون" قالت في يونيو الماضي، إن دعوى قضائية رفعت في مدينة نيويورك أكدت أن مؤسسات قطرية، بينها "مؤسسة قطر الخيرية"، و"بنك قطر الوطني"، مولت منظمات إرهابية. وفي عام 2014، اتهم وزير التنمية الألماني يغرد مولر قطر بتمويل تنظيم داعش.


على قوائم الإرهاب

وتأتي هذه الدعوى وسط تحقيقات الكونغرس في دعم قطر لفصائل إرهابية وميليشيات معادية للولايات المتحدة، ما يزيد من الضغوط على الدوحة التي فشلت في دحض صلاتها بتلك الفصائل.


وفي 2017، وضعت الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب أي الإمارات، والسعودية، والبحرين، ومصر، قائمة مطولة لجمعيات خيرية قطرية وأفراد على قائمة الإرهاب، بينها مؤسسات عيد الخيرية وقطر الخيرية، وفضائية الجزيرة القطرية، ومؤسسة الإحسان الخيرية، ومركز قطر للعمل التطوعي، وشركة دوحة أبل، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية، وغيرها الكثير.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا