5 أوبئة قاتلة تضرب الصين خلال عام 2020 وتهدد العالم

بوابة الفجر
Advertisements
ظهرت العديد من الأوبئة القاتلة في الصين خلال العام الحالي، وأودت بحياة الأرواح، وقد أعلنت الصين في الأيام الماضية عن وفاة 7 أشخاص بسبب فيروس بونيا الجديد، الذي ظهر مؤخرا، ويعاني المصابين به من متلازمة قلة صفائح البيضاء في الدم مما تسبب الوفاة.

وترصد "الفجر" في السطور التالية، أبرز الأوبئة التي انتشرت في الصين خلال العام الحالي:

فيروس بونيا الجديد:

انتشر فيروس بونيا الجديد لأول مرة عام 1943 في بلدة تقع في غرب أوغندا تسمى (بونيامويرا)، لذلك نسب له هذا الاسم، ثم حدث له طفره في نشاط وظهر في الصين عام 2003.

وقد أعلنت الحكومة الصينية في الأيام الماضية عن وفاة 7 أشخاص بسبب الفيروس، وهو من فيروسات بونيامويرا، التي تصيب الإنسان عن طريق القراد وتسبب الحمى الصفراء، لكن حدثت طفرة بداخله أدي الي نشاطه مرة أخرى.


وينتقل الفيروس عن طريق لدعة القراد المصاب الي الأنسان كما يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخر عن طريق الدم أو المخاط، ويسبب حمى نزفية فيروسية

ويتعافى المصابون بالحالات الخفيفة من تلقاء أنفسهم، ولكن الحالات الخطيرة تؤدي الي التهابات شديدة تسبب فشل في الأعضاء

الطاعون الدبلي:

أكدت الصين في شهر ابريل الماضي عن تفشي مرض الطاعون الدبلي أو الدملي في منطقة منغوليا الداخلية شمالي، حيث ظهرت اعراض المرض على الافراد نتيجة تواجدهم في بؤرة تفشي محتملة.

ويعد الطاعون الدبلي مرض حيواني المنشأ، حيث ينتشر بين القوارض الصغيرة "الفئران والجرذان" والبراغيث، وتنتقل عدوى الحيوان بواسطة عضات البرغوث وفضلاته للإنسان، كما ينتشر هذا المرض من دولة إلى أخرى عن طريق الفئران التي تنتقل بواسطة وسائل النقل.

ويؤثر الطاعون الرئتين، مما يسبب السعال وألم الصدر وصعوبة التنفس، تدخل البكتيريا أيضا مجرى الدم وتسبب ما يعرف باسم "تسمم الدم" أو "الإنتان"، الذي قد يؤدي إلى تلف الأنسجة وفشل الأعضاء والوفاة.

فيروس كورونا:

تفشي فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان بالصين في أواخر العام الماضي، ثم انتشر في انحاء العالم من الخفافيش الي الإنسان، وكذلك انتقلت العدوي من شخص للأخر بواسطة القُطيرات الصغيرة التي يفرزها الشخص المصاب بكوفيد-19 من أنفه أو فمه عندما يسعل أو يعطس أو يتكلم.


كما يمكن أن يلقط الأشخاص مرض كوفيد-19 إذا تنفسوا هذه القُطيرات من شخص مصاب بعدوى الفيروس، لذلك من المهم الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل (3 أقدام) من الآخرين.

وتعتبر فيروسات كورونا هي سلالة واسعة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان، كما أنه يعتبر من الأمراض التنفسية، التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة سارس، وصولا بفيروس كوفيد 19.

ويتسبب فيروس كورونا المستجد في الكثير من مشاكل الصحية للإنسان وفي مقدمتها الجهاز التنفسي والتهاب الرئوي، الذي يؤدي إلى الوفاة.

فيروس جي 4:

يعتبر "فيروس جي 4" مزيج واحد من 3 سلالات: أحدها مماثل للفيروس الموجود بالطيور الأوروبية والآسيوية، التي تسبب في وباء عام 2009، والثاني لفيروس الخنازير الموجود بأمريكا الشمالية، ويحتوي الثالث على جينات من فيروسات إنفلونزا الطيور والبشر وإنفلونزا الخنازير.


ويشكل الفيروس الجديد خطورة كبيرة مقارنة بالفيروسات الأخرى، حيث جينات الفيروس من تطور سلالة فيروسات إنفلونزا الخنازير، ويمكنها تعزيز التكيف مع الفيروسات، مما يؤدي إلى انتقال العدوى من إنسان لآخر" كما أن الأنسان لا يملك مناعة ضده بعد.

فيروس هانتا:

وفي شهلا ابريل الماضي، أعلنت الصين عن وفاة أول حالة بسبب فيروس هانتا، هي فصيلة من الفيروسات تنتشر بواسطة القوارض.

وتحدث العدوي نتيجة الاتصال الوثيق مع بول أو روث أو لعاب القوارض أو عن طريق استنشاق الهواء الملوث بالفيروس، ويمكن أن تحمله أنواع معينة من الجرذان والفئران.

وتنتقل بواسطة ما يعرف بـ"الانتقال الجوي"، أي بواسطة الهواء المحيط، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان أو البراز أو اللعاب في الهواء وتصيب الفرد، وفي حالات نادرة، قد يصاب الشخص بفيروس هانتا، إذا عضه حيوان مصاب.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا