هل يجوز للمسلمين التوسل بالعذراء؟ علي جمعة يرد

علي جمعة
علي جمعة
Advertisements
قال الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر، إنه لا حرج من التوسل بالسيدة العذراء مريم، مشيرًا إلى أنه لا يستطيع أحد أن ينكر قدسيتها أو ينكر نبوة عيسي عليه السلام.

وأضاف جمعة في لقائه عبر سكايب ببرنامج "من مصر" المذاع على فضائية "سي بي سي": "كيف لا نتوسل بالسيدة العذراء مريم التي جاءها الله سبحانه وتعالى بمعجزة لن تتكرر".

وتابع "كيف لا نتوسل بها والله فضلها وأعلاها على نساء العالمين، فالتوسل بالأنبياء والصالحين من أركان الإيمان لتلمس سيرهم والسير على دربهم ولا حرج من التوسل بهم".
وفي وقت سابق، قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن التوكل على الله من الأخلاق الكريمة التي أمر الله بها في كتابه وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهو عمل من أعمال القلوب فلا يراه الناس ولا يصلح فيه الادعاء وإنما يرى الناس أثر هذا الخلق الكريم في كثير من تصرفات المسلم فلا يرون منه تحايلا على الرزق ولا طلب الرزق بالمحرم ولا يرون منه نفاقا ولا تملقا لأنه متوكل على الله عز وجل.

وأوضح جمعة، عبر صفحته على "الفيسبوك"، أن التوكل بمعنى الثقة بالله والاعتماد عليه في كل الأمور هو أمر واجب ومأمور به في كثير من آيات القرآن الكريم وفي سنة الرسول صلي الله عليه وسلم: فمن كتاب الله ورد قوله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران:159] وقد أمر المؤمنين كذلك بالتوكل عليه فقال سبحانه وتعالى: (وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [آل عمران:160] وقد أخبر سبحانه بحتمية التوكل عليه حكاية عن نبيه الكليم موسي عليه السلام (وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ) [يونس:84].

وأضاف أن من السنة المشرفة ورد عن أبي هريرة مرفوعا «يقول الله تعالى: يا ابن آدم تفرغ لعبادتي املأ صدرك غني وأسد فقرك» (رواه ابن ماجة).وعن عمر مرفوعا «لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا» وعن زيد بن ثابت مرفوعا «من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ومن كانت الآخرة همه جمع الله أمره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة» (رواه ابن ماجة).

وعن عمرو بن العاص مرفوعا «إن لقلب ابن آدم بكل واد شعبة فمن اتبع قلبه الشعب كلها لم يبال الله في أي واد أهلكه ومن توكل على الله كفاه الشعب» (رواه ابن ماجة).

وقد ذهب عامة الفقهاء ومحققو الصوفية إلى أن التوكل على الله لا يتنافى مع السعي والأخذ بالأسباب من مطعم ومشرب وتحرز من الأعداء وإعداد الأسلحة واستعمال ما تقتضيه سنة الله المعتادة مع الاعتقاد أن الأسباب وحدها لا تجلب نفعا ولا تدفع ضرا بل السبب "العلاج" والمسبب "الشفاء" فعل الله تعالى والكل منه وبمشيئته قال سهل: «من قال: التوكل يكون بترك العمل فقد طعن في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم».

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا