أسرة شادي شهيد شاطئ النخيل يستعدون لصلاة الغائب بالبحيرة (صور)

بوابة الفجر
Advertisements
تستعد أسرة "شادي" آخر ضحايا حادث الغرق بشاطئ النخيل بمحافظة الإسكندرية، لصلاة الغائب عليه عقب صلاة المغرب بمسقط رأسه بقرية النجيلة التابعة لدائرة مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة.

وقال "عبدالله زغمار" والد "شادي" 17 عاما، أنهم قرروا إقامة صلاة الغائب على روح نجله، بسبب صعوبة التعرف على الجثمان، غير المكتمل الذي عثر عليه على شاطئ النخيل، وأنه سيتم تلقي العزاء في الأشقاء الثلاثة عقب صلاة الغائب.

يذكر أن شاطئ النخيل شهد مأساة غرق 12 شخصًا بشاطئ النخيل في شهر يوليو الماضي، وذلك بعد تسللهم إلى الشاطئ فجرًا بالمخالفة لقرارات مجلس الوزراء، حيث تم انتشال 11 جثة، وشاركت فرق الغوص المتطوعة في البحث عن جثة شادي عبدالله 17 عامًا، آخر ضحايا حادث الغرق بشاطئ النخيل، وتم العثور على جثمان غير مكتمل وغير واضح المعالم.

حيث واصلت قوات الإنقاذ النهري بالإسكندرية، أعمال البحث عن جثة الضحية رقم 12 بشاطئ النخيل بحي العجمي، بمشاركة غواصين متطوعون وفريق من الاتحاد المصري للغوص والإنقاذ، وتسبب ارتفاع أمواج البحر والدوامات في فشل العثور على جثة الشاب الذي لقي مصرعه غرقًا رفقة شقيقه "عثمان" وابن خالته "عمرو".

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مقطع فيديو لوالد الغريق يناشد فيه محافظ الإسكندرية الاستمرار في دعمهم للبحث عن جثة "شادي"، مشيرًا إلى أنه سيجرى الاستعانة، بمراكب للبحث عن الجثمان خلف حواجز الأمواج.

وقال اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، خلال تفقده شاطئ النخيل إن قوات الإنقاذ النهري تواصل البحث عن جثة الشاب "شادي زغمار" من شروق الشمس وحتى المغيب يوميًا، وأشار إلى ارتفاع أمواج البحر ووجود دوامات تعوق عمل قوات الإنقاذ النهري، وجدد المحافظ تحذيره للمواطنين، خاصة من المحافظات المجاورة، من مخالفة قرارات النيابة ومجلس الوزراء بارتياد شاطئ النخيل، مؤكدا أنه لن يجرى فتح الشاطئ قبل عمل أسوار وترميم الحواجز المائية بشكل هندسي.

حيث تستعد أسرة "شادي" آخر ضحايا حادث الغرق بشاطئ النخيل بمحافظة الإسكندرية، لصلاة الغائب عليه عقب صلاة المغرب بمسقط رأسه بقرية النجيلة التابعة لدائرة مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا