بنك ناصر يخفض سن شهادة "رد الجميل" إلى 60 عاما

وزيرة التضامن
وزيرة التضامن
Advertisements
أكدت نيفين القباج، وزير التضامن الإجتماعي، ورئيسة مجلس إدارة بنك ناصر الإجتماعي، أنه في إطار دور البنك الاجتماعي واهتمامة بكافة فئات المجتمع وخاصة كبار السن من ذوي الفضل وتقديم كافة أنواع الدعم والحماية لهم خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد والعالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، فقد تقرر خفض سن شهادة "رد الجميل" إلى 60 عاما.

وأشارت القباج إلى أن الدولة تولي أهمية كبيرة لفئة كبار السن وتسعى جاهدة إلى تقديم كل ما من شأنه أن يعزز مكانة كبار السن في المجتمع، وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، بإعتبارهم شريحة أساسية ومهمة في المجتمع لها مكانتها الكبيرة والمتميزة على مختلف المستويات.

وأوضحت أن أصحاب المعاشات أو الدخول في هذا السن لا يكون لديهم قدرة كبيرة على الاستثمار، ويكون لديهم رغبة أكبر في الإدخار، لذلك تم تخصيص هذه الفئة بشهادة "رد الجميل" التي لاقت إقبالًا كبيرًا من خلال فروع البنك الـ93 المنتشرة في كافة أنحاء الجمهورية.

وفي نفس السياق، أكد الأستاذ محمد عشماوي نائب رئيس مجلس إدارة البنك والعضو المنتدب للبنك، على أن بنك ناصر الإجتماعي يضع حقوق كبار السن على رأس أولوياته وذلك بتقديم الخدمات والتسهيلات كافة التي من شأنها توفير حياة كريمة لهم ولأسرهم بما يحقق رؤيةالدولة للتنمية المستدامة 2030.

وأفاد عشماوي بأن قيمة الوديعة تبدأ من1000 جنيه ومضاعفتها ويصل عائدها إلى 15.5% سنويا، 15% شهريا وتقرر أن يتم زيادة الحد الأقصي للشراء ليصل إلي 2 مليون جنيه للشخص الواحد ويتم إحتساب العائد من اليوم التالي للإيداع ويمكن التمويل بضمانها بشروط ميسرة وفقا للقواعد التي يقرها البنك كما يمكن استردادها بعد ستة أشهر من تاريخ إصدارها.

وأضاف عشماوي أن البنك مكلف سياسيا وإجتماعيا كونة مؤسسة مالية تربط ما بين العمل الاحتماعي والإقتصادي في آن واحد وحرصًا من البنك علي الاهتمام بكافة فئات المجتمع.

وعن شروط الحصول علي الشهادات الإدخارية للبنك أوضح عشماوي أن الشهادات المطروحة تقدم بشروط بسيطة تشمل البطاقة الشخصة والرقم التأميني وتعتبر عائد الشهادة هي الاعلي في السوق المصرفي مما يعكس الثقة بين البنك وعملائه من ذوي الفضل.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا