وزيرة البيئة: هدفنا إدارة المحميات الطبيعية بأسلوب عالمي يحقق الحفاظ على الموارد الطبيعية

بوابة الفجر
Advertisements
أجرت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، جولة تفقدية لمحمية وادى الجمال بمحافظة البحر الأحمر؛ لمتابعة تنفيذ قرار فتح محميات جنوب سيناء والبحر الاحمر للزوار مع تطبيق كافة الاجراءات الاحترازية للتعامل مع الأزمة الراهنة لعودة الحياة الى قطاع السياحة البيئية مع الحفاظ على سلامة الزوار والانظمة البيئية رافقها خلال الجولة رئيس مجلس مدينة مرسى علم وعدد من قيادات قطاع المحميات بالوزارة.

وشددت فؤاد على أهمية محمية وادى الجمال للسياحة البيئية عالميا، حيث تعد منطقتى حنكوراب والقلعان من اجمل شواطىء العالم بالإضافة الى الطبيعة التراثية والثقافية الفريدة للمنطقة والتى تميزها ويحافظ عليها السكان المحليين بالمنطقة كجزء اساسى ولا غنى عن دورهم في مسارات التنمية التى تنفذها الوزارة.

وأكدت أن مصر تشهد حاليا تحولا تنمويا سريعا في كافة المجالات ومنها حماية المحميات الطبيعية وتطويرها للحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي والثروات الطبيعية بها، من خلال تطويرها وادارتها طبقا للنظم العالمية والتى تحقق الحفاظ على تلك الموارد مع تعظيم فرص الاستمتاع بها حيث وجهت بالبدء فى تطوير محمية وادي الجمال بإعداد دراسة التقييم الاستراتيجى البيئى للمحمية وكذلك اعداد دراسة لتقييم الفرص الاستثمارية للمحمية وخطة استخدام الأراضي وفق للحساسية البيئية للحفاظ على موارد المحمية وتنوعها البيولوجي الفريد مع دمج تراثها الثقافى والاجتماعى فى خطط التطوير بما يضعها ضمن اهم المحميات الجاذبة للسياحة عالميا ونمودجا حقيقيا للتنمية المستدامة التى يراعى فيها كافة الابعاد البيئية والاجتماعية والتراثية والثقافية والاقتصادية وكذلك دمج القطاع الخاص.

وشملت الجولة زيارة متحف بيت العبابدة والذى يعد نموذج حقيقي متكامل للتنمية المستدامة القائمة على التعاون بين شركاء العمل البيئى حيث تم تطويره مؤخرا بالتعاون بين الوزارة متمثلة فى احد المشروعات القائمة والقطاع الخاص متمثل فى احد الفنادق المهتمة بالسياحة البيئية بالمنطقة والمجتمع المحلى الذى يعد محور اساسى لكافة اعمال التطوير بالمحميات لانهم حماة الموارد الطبيعية والتراث الثقافى والبيئى على مدار السنين لنا وللاجيال القادمة.

والتقت فؤاد عددًا من زوار المحمية والسياح والذين اشادوا بالاجراءات الاحترازية بالمحمية والنظام المتبع بالاضافة الى طبيعة المحمية الفريدة.

تتميز محمية وادي الجمال على ساحل البحر الأحمر، بتنوعها الفريدة والذى يصم طيور مهاجرة وشواطئ صافية، فضلًا عن كائنات برية وبحرية وأنواع من النباتات النادرة، ما يجعلها نموذج فريد للطبيعة الخلابة التي يتواجد فيها أنواع نادرة من الأشجار والنخيل والكائنات الحية.