غدا.. الكنائس المصرية تبدأ الفتح التدريجي بعد ٤ شهور من الإغلاق

بوابة الفجر
تستعد الكنائس المصرية والتي تتبع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بداية من الغد للفتح التدريجي بعد أربعة شهور من الإغلاق نظرا لانتشار وباء فيروس كورونا.

وجاء ذلك حسب ما أعلنه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية خلال تصريحاته الأعلامية مؤكدا إعادة فتح كنائس القاهرة والإسكندرية في 3 أغسطس وسط إجراءات وقائية واحترازية، مضيفا: أن قرار إعادة فتح الكنائس بالمحافظات متعلق بالأب الأسقف مع الكهنة لدراسة الوضع الصحي.

وكما أكد القمص إبرام إيميل، الوكيل البابوي بالإسكندرية، أن غدا سوف يتم إعادة فتح كنائس الإسكندرية لاستقبال المصلين وسط إجراءات احترازية مشددة، وذلك بعد إغلاق دام نحو 4 أشهر منذ صدور قرار مجلس الوزراء بغلق المساجد والكنائس لمنع انتشار وتفشى فيروس كورونا.

وأضاف القمص إبرا إيميل في تصريحات صحفية، أن جميع كنائس الإسكندرية سوف تفتح أبوابها غدا الإثنين، وعددها نحو 100 كنيسة في نطاق محافظة الإسكندرية، مع مراعاة الشروط التي وضعتها الكنيسة للحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية، حيث سيتم قبول المصلين بمعدل مصل واحد لكل "دكة" داخل الكنيسة.

كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد أعلنت إجراءات الفتح التدريجى للكنائس اعتبارا من، الإثنين، بعد فترة إغلاق بدأت في ٢١ مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في بيان أمس: «نشكر الله كثيرًا للتناقص المستمر فى أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، طبقًا للبيانات اليومية التى أصدرتها وزارة الصحة خلال الأسبوعين الماضيين».

وأكد البيان أنه تقرر السماح بالفتح الجزئى للكنائس لإقامة القداسات وصلوات الإكليل والجنازات بدءًا من الإثنين ٣ أغسطس الجاري، بما لا يزيد عن فرد واحد في كل مقعد (دكة)، مع الالتزام الكامل بكافة الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها.


وأوضح أنه بالإمكان إقامة القداسات طوال أيّام الأسبوع عدا يوم الجمعة، ويراعى أن تقام صلوات تجنيز المنتقلين من جراء الإصابة بالفيروس في المدافن، ويستمر الفتح تدريجيًا خلال الأسابيع المقبلة، في حالة استمرار تناقص أعداد الإصابات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا