بعد تأسيس إقليم جديد للكنيسة الأسقفية.. تعرف على موقعه بين كنائس العالم

بوابة الفجر
نشرت الصفحة الرسمية للكنيسة الأنجليكانية الأسقفية فيديو جديد يشرح مكانة إقليم الإسكندرية الجديد وسط الهيكل العام للطائفة في العالم كله.

وذكر الفيديو أن الإقليم الجديد هو الإقليم رقم 41 ضمن اتحاد شركة الكنائس الإنجيليكانية في العالم والمنتشرة في 164 دولة إذ وصل اتباع الكنيسة حول العالم حتى اليوم إلى 90 مليون شخص.


ولفت الفيديو إلى أن الطائفة لا تعتمد النظام الباباوي أي ليس للكنيسة بابا يوحدها حول العالم ولكن هناك 4 آليات تسهم في هذه الوحدة أولها رئيس أساقفة كانتربري باعتبارها الرئيس التاريخي للكنيسة فيترأس جلسات الاجتماع ويجلس على كرسي القديس اوغسطينوس ٌمبشر إنجلترا، أما العامل الثاني في هذه الوحدة فهو مؤتمر رؤساء الأساقفة الذي يتسبب فى الربط والوحدة بين الكنائس.


وأضاف الفيديو: العامل الثالث هو مؤتمر لامبث الذي يضم رؤساء الكنائس الأسقفية حول العالم وهو يعقد كل عشرة سنوات لدراسة الأمور الإدارية في الكنيسة بينما الآلية الرابعة هي المجلس الاستشاري الأسقفي الذي يجتمع كل سنة في مكان يختاره رؤساء الأساقفة بالإضافة إلى لجان مختلفة مثل لجنة العلاقات المسكونية والتي تتفرع منها لجان الحوار مع كافة الطوائف المسيحية ولجنة الحوار بين الأديان التي تربطها اتفاقية حوار مع الأزهر الشريف فضلًا عن لجان حوار مع الأديان غير السماوية مثل البوذية.

قال الدكتور منير حنا أنيس رئيس أساقفة إقليم الاسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية أن الاتحاد الأفريقى أرسل ردًا على بيان مجلس الكنائس الأسقفية الأنجليكانية بأفريقيا الذي صدر الشهر الماضى بشأن سد النهضة الأثيوبي بناء على دعوة رئيس الأساقفة منير حنا.

وأوضح رئيس إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية، أن الاتحاد الأفريقي أشار إلى أن كافة الأطراف قد وافقوا على وساطة الاتحاد من أجل الوصول إلى حل يرضى جميع أطراف النزاع الحالي.

ولفت حنا إلى أن الاتحاد الأفريقى شدد في رده على أهمية استمرار الأفراد والمؤسسات والدول على أداء دورهم فى الحفاظ على سلام واستقرار القارة، وأن الاتحاد يعتمد على دعم مجلس الكنائس الأسقفية الأنجليكانية والمؤسسات الدينية المماثلة لبناء روح التضامن بين المواطنين خاصة لمواجهه جائحة كوفيد 19.

ومن الجدير بالذكر أن مجلس الكنائس الأسقفيةالأنجليكانية،بناءًا على طلب رئيس الأساقفة منير حنا، قد أرسل بيانًافى 25 يونيو 2020 عبر فيه عن تمنياته أن تصل الدول الثلاث المشتركه فى النيل الأزرق إلى حل لايضر بأى من الدول الثلاث.

عن الكنيسة الأسقفية:

الجدير بالذكر أن إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية هو الإقليم الـ41 لهذه الكنيسة حول العالم ويضم تحت رئاسته 10 دول في مصر وشمال إفريقيا ويخضع لرئاسة رئيس أساقفة كانتربري ويتبع اتحاد الكنائس الانجليكانية في العالم.

وفي مصر بدأت خدمة الكنيسة الأسقفية عام 1815 ثم تأسست أول كنيسة أسقفية في الإسكندرية 1839 عندما منح محمد علي باشا، والي مصر، قطعة أرض في ميدان المنشية بالإسكندرية لإقامة كنيسة القديس مرقس الأسقفية.