استغلوا عيد الأضحى وأزمة كورونا.. أشكال الدعاية لمجلس الشيوخ فى زمن الوباء

بوابة الفجر

يبدو أن الدعاية الانتخابية لمجلس الشيوخ ستكون ذات طابع خاص خلال الفترة الحالية، نظرا لتزامنها مع عيد الأضحى المبارك، إضافة إلى أن الانتخابات ستجرى فى أوضاع خاصة تعيشها البلاد ممثلة فى تفشى فيروس كورونا المستجد، الأمر الذى القى بظلاله على أشكال الدعاية الانتخابية.

ذبح الأضاحى كان أحد أشهر الدعاية الانتخاية التى لجأ إليها المرشحون خاصة فى صعيد مصر، ومثال على ذلك قام كل من على مهران الأمين المساعد لحزب مستقبل وطن وهو أستاذ بكلية الطب جامعة أسيوط، وعصام بركات وهند جوزيف أمين العلاقات العامة بمستقبل وطن، و«مصطفى الكحيلى» مرشح الفردى عن مستقبل وطن، بتحضير الأضحية من العجول لذبحها أول أيام عيد الأضحى وتوزيعها على الفقراء، مع بعض المواد الغذائيةمن زيتوأرزوغيرها من لمواد التموينية.

فى سياق متصل ذاع صيت اللواء عادل عبد الغنى، مساعد أول وزير الداخلية السابق، وشقيق الدكتور صلاح عبد الغنى رئيس نادى الإسماعيلى»، بمدينة أبو صوير بمحافظة الإسماعيلية، وذلك لكونه كان مرشحا عن الحزب الوطنى عام ٢٠١٠ فئات بمجلس الشعب، حيثقام بخرق قواعد الانتخابات  رغم علمه بها، حيث بدأ قبل ثلاثة أيام من الموعد المحدد للدعاية الانتخابية بتشييد بوابات على مداخل أبو صوير، ونصب الشوادر استعدادا للمؤتمرات، فضلا عن «تعليق» لافتات الدعاية قبل جميع المرشحين، وقبل إعلان الأسماء النهائية للمرشحين.

نوع أخر من الدعاية الانتخابية حرص عليه المرشحون خاصة فى المناطق الراقية مثل مصر الجديدة ومدينة نصر والمهندسين، وذلك بتوزيع المواد المطهرة كالكحول والكمامات مطبوعاً عليها صور المرشحين.